الخبر وما وراء الخبر

الرئيس المشاط يترأس الاجتماع الأول للجنة العليا لإدارة الرؤية الوطنية

34

ترأس الرئيس مهدي المشاط، رئيس اللجنة العليا لإدارة الرؤية الوطنية اليوم السبت، الاجتماع الأول للجنة.

وخلال الاجتماع، أكد الرئيس المشاط، على أهمية التعديلات التي أضيفت للآلية التنفيذية للرؤية الوطنية، والدور الذي تضطلع به اللجنة العليا لإدارة الرؤية خصوصا فيما يتعلق بتجويد عملية التخطيط ورفع مستوى التنفيذ على مختلف المستويات.

وتطرق إلى أهمية دور القطاعات للم الشتات وتوحيد الأولويات وجهود التنفيذ والمتابعة والتقييم المستمر بالتكامل مع المكتب التنفيذي ومنظومة الرؤية عموما.

ووجه الرئيس المشاط، بضرورة أن تكون الخطط انسيابية وأن تشهد القطاعات حراكاً وحيوية، وكذا عقد الورش اللازمة لتتمكن من تنفيذ المهام المناطة بها وفقاً لمهامها المنصوص عليها في الآلية التنفيذية المعدلة للرؤية الوطنية.

وقال :” إننا أمام مرحلة جديدة ومهام جديدة ومهمة وآلية عمل حديثة، تتطلب مضاعفة الجهود وخلق بيئة عمل سلسة وانسيابية من خلال وحدة الرؤى والأفكار، وتجنب العشوائية وتحديد الأولويات والإمكانيات المتاحة ونقطة الانطلاق والهدف الذي نريد أن نحققه”.

وشدد الرئيس المشاط على ضرورة التأسيس لعمل مؤسسي بغض النظر عن الأشخاص، قائلاً :”نحن نعمل ونؤسس لعمل دولة سواءً أنا أو غيري، كنا موجودين أو غير موجودين، وهذه القاعدة يجب أن ينطلق منها كل مسؤول”.

وعبر عن تفاؤله بأن العجلة ستتحرك، موجهاً الشكر لكل الجهود التي بذلت من اللحظة الأولى حينما اطلق الرئيس الشهيد صالح الصماد الرؤية الوطنية بشعار (يد تحمي ويد تبني).

وقد أقر الرئيس المشاط الخطة العامة للدولة للعام الهجري 1444 وموازنتها.

كما أكد الاجتماع على أهمية تنفيذ موجهات الأخ الرئيس، وتفعيل دور القطاعات وتوحيد الجهود وتكاملها والتركيز على الأولويات لما من شأنه تفعيل المؤسسات بما يمكنها من القيام بدورها وتقديم خدماتها للمواطنين بصورة أفضل.

من جانبه أكد رئيس مجلس الوزراء على الدور الهام الذي تضطلع به الحكومة ومضيها لتحقيق السياسات والموجهات المرسومة من القيادة.

كما أشاد الاجتماع بالجهود التي بذلت في المراحل الماضية، مؤكداً أن انتظام أعمال اللجنة سيكون له الدور الإيجابي الكبير في دعم ومساندة أداء القطاعات ومختلف الجهات والمؤسسات ورعاية التخطيط والتنفيذ وحل الإشكالات والمعوقات أولاً بأول.

كما تم التأكيد على أهمية تحقيق النجاح المطلوب في تنفيذ خطط وأهداف الرؤية الوطنية لأنها مشروع استراتيجي أطلقه الرئيس الشهيد صالح الصماد تحت شعار (يد تحمي ويد تبني).

حضر الاجتماع مستشار رئيس المجلس السياسي الأعلى العلامة محمد مفتاح.