الخبر وما وراء الخبر

بكين: واشنطن تتهرب من التزاماتها بشأن تيوان

6

أعلن وزير الخارجية الصيني، وانغ يي، أن الولايات المتحدة تتهرب بشكل متزايد من التزاماتها بشأن قضية تايوان، وهي بذلك في المحصلة “ستجلب لنفسها المتاعب”.

وفي رسالة بالفيديو إلى المشاركين في ندوة “كيسنجر والعلاقات الصينية الأمريكية”، قال وانغ يي: إذا استمرت الولايات المتحدة في السير بطريقة معاكسة في قضية تايوان، فإنها في النهاية ستجلب إلى نفسها المتاعب، مؤكدا أن فشل واشنطن في الالتزام بمبدأ “صين واحدة” يقوض السلام في مضيق تايوان.

وأضاف وانغ يي أن “العلاقات بين جمهورية الصين الشعبية والولايات المتحدة يجب ألا تستمر في التدهور، ويجب أن تتخذ واشنطن الخيار الصحيح، يجب أن ترتفع فوق منطق التنافس، وأن تزيد من التفاعل والتعاون”، موضحا أن المهمة الرئيسة التي تضعها الصين أمامها هي “تركيز الجهود من أجل تنميتها الخاصة”.

وحذر وزير الخارجية الصيني من أن الولايات المتحدة إذا انتهجت سياسة تهدف إلى”الهزيمة الكاملة لجمهورية الصين الشعبية والنصر المطلق للولايات المتحدة”، فستواجه حتما احتكاكا متزايدا مع بكين، معربا في الوقت نفسه عن الأمل في “ألا تتردد الولايات المتحدة في اتخاذ إجراءات لإعطاء دفعة إيجابية لتنمية العلاقات بين بلدينا”.

يشار إلى أن الولايات المتحدة كانت قد قطعت العلاقات الدبلوماسية مع تايوان في عام 1979 وربطتها مع جمهورية الصين الشعبية. وعلى الرغم من اعترافها بمبدأ “صين واحدة”، تواصل واشنطن اتصالاتها مع الجزيرة (تايوان) المتمتعة بالحكم الذاتي، وتزودها بالأسلحة، ما يثير احتجاجات من الحكومة الصينية، التي تعتبر تايوان جزءا لا يتجزأ من أراضي البلاد، وتحذر بشدة من أي تطلعات انفصالية.

المصدر: نوفوستي