الخبر وما وراء الخبر

الفصائل الفلسطينية تنعي الشهيد غيث وتشيد بالتصدي البطولي لكتيبة نابلس

6

أشادت القوى والفصائل فلسطينية بالتصدي البطولي لقوات العدو الصهيوني، خلال اقتحامها وقطعان المستوطنين قبر يوسف في نابلس، ناعية الشهيد الفتى غيث رفيق يامين (16 عامًا)، الذي ارتقى فجر اليوم الأربعاء برصاص العدو.

وقالت حركة حماس في بيان أوردته “صفا”: ” نشيد ونبارك التصدّي البطولي لأهلنا في نابلس، جبل النّار، لعربدة المستوطنين في حوارة، الذين حاولوا إهانة العلم الفلسطيني وتنكيسه، وكذا الملحمة البطولية التي صنعها أهلنا ورجال المقاومة في صدّ وردّ عدوان اقتحام المستوطنين لقبر يوسف، والمنطقة الشرقية من نابلس”.

وأضافت:” إجرام الاحتلال ضدّ أرضنا وشعبنا ومقدساتنا، لن يزيدنا إلّا إصراراً على الصمود والتصدّي والمقاومة، ونشدّ على أيادي الأبطال المنتفضين في كلّ مدن ومخيمات الضفة والقدس، ونؤكّد أنَّ نهج المقاومة هو السبيل الوحيد لرد العدوان الإسرائيلي المتصاعد، ووقف الزحف الاستيطاني”.

كما نعت حركة الجهاد الإسلامي شهيد فلسطين الفتى غيث يامين، مؤكدة على أن ذلك يأتي في سياق الإرهاب المنظم الذي تمارسه قوات الاحتلال وقادته وقطعان المستوطنين بحق أبناء شعبنا.

وشددت حركة الجهاد على أن جماهير الشعب لن تتراجع أمام آلة البطش الإسرائيلية، وعن واجبها المقدس، داعية جماهير شعبنا وقوى المقاومة الفاعلة لتصعيد المقاومة بكل الطرق والوسائل.

بدورها، قالت لجان المقاومة في فلسطين، إن دماء الشهيد غيث يامين وكل الشهداء، لن تذهب هدراً، وستتحول لعنة تطارد هذا العدو الجاثم على أرضنا المباركة ووقودا للثورة المستمرة.

كما زفّت حركة المقاومة الشعبية الشهيد الفتى يامين، داعيةً الشباب الثائر والمقاومين للمزيد من حالات الاشتباك والرد بكافة الوسائل على غطرسة المحتل.

وأعلنت وزارة الصحة عن استشهاد الفتى غيث رفيق يامين (١٦ عاماً) متأثراً بجروحٍ حرجة أصيب بها برصاص العدو في رأسه في منطقة قبر يوسف بنابلس.

واشتبك مقاومون من سرايا القدس كتيبة نابلس مع قوات العدو خلال اقتحامها المنطقة الشرقية بالمدينة لتأمين اقتحام المستوطنين قبر يوسف.