الخبر وما وراء الخبر

تصعيد خطير في البحر الأحمر.. الإمارات تنشئ مطار عسكري في ميناء المخا (صور)

107

وصلت شحنة أسلحة على متن سفينة إماراتية إلى ميناء المخا غرب محافظة تعز.

وأكدت مصادر مطلعة أن شحنة الأسلحة وصلت نهاية الأسبوع الماضي إلى ميناء المخا، الذي تسيطر عليه قوات طارق عفاش، بالتزامن مع توجهاته للسيطرة على مواقع الإصلاح في ريف تعز.

وأوضحت أن شحنة الأسلحة الإماراتية من معدات وأجهزة وآليات عسكرية تأتي بهدف تعزيز سيطرتها على المخا، بالتزامن مع انتشار القوات البحرية المشتركة لـ 32 دولة بقيادة الولايات المتحدة وبمشاركة من الكيان الصهيوني في البحر الأحمر.

واتجهت دول تحالف العدوان بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية للتصعيد العسكري في البحر الأحمر، لإحكام سيطرتها على مضيق باب المندب أحد أهم الممرات المائية لعبور سفن النفط الخام المتجهة إلى أوروبا والغرب.

من جهة أخرى كشفت منصة التحقيقات العربية، ” إيكاد” أمس السبت عن استحداثات عسكرية إماراتية في السواحل الغربية لليمن.

 

أول وآخر المدرج العسكري

وعرضت المنصة صورا عبر الأقمار صناعية تظهر الاستحداثات الإماراتية لإقامة مطار عسكري بطول نحو 2.5 كيلو متر، ويرتبط بطريقين رئيسيين، أحدهما يصل لمدخل الميناء، والآخر يتصل بلسان الميناء البحري، حيث تستقبل البضائع والعتاد العسكري من السفن الإماراتية.

مخازن عسكرية في ميناء المخا

وأكدت أن الإمارات أسست أكبر ثكنة عسكرية في بوابة البحر الاحمر الجنوبية، مبينة أن الإمارات استحدثت العديد من المباني والمخازن العسكرية، وأن الاعمال الانشائية نشطت خلال العام 2021، ليكتمل انشاء المدرج في نوفمبر من العام نفسه.

وأشارت منصة إيكاد إلى أنها من خلال متابعتها لحركة الملاحة البحرية بين المخا وجزيرة عبدالكوري رصدت نشاطا كبيرا للسفن التي تحمل العلم الإماراتي، من بينها السفينة الإماراتية “تكريم” التي شاركت في انشاء القاعدة العسكرية في جزيرة عبدالكوري خلال 2021م، التي شاركت في أعمال الانشاء بميناء المخا.

حركة السفن الإماراتية بين المخا والموانئ الجنوبية لليمن

وذكرت المنصة أن ميناء المخا استقبل دفعة عسكرية من القاعدة العسكرية الإماراتية في عصب الإرتيري خلال العام 2019م.

نقل المجندين الإماراتيين بين ميناء عصب الإرتيري وميناء المخا

المصدر: “وكالة الصحافة اليمنية”