الخبر وما وراء الخبر

في ذكرى استشهاد السيد ذو الفقار..السيد حسن نصر الله: نكبة فلسطين نكبة كل العرب وشعوب المنطقة التي لا زالت تعاني من نتائجها إلى اليوم

18

أكد سماحة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله أن نكبة فلسطين عام 1948 كانت نكبة لكل العرب ولشعوب المنطقة ولا زالت شعوبنا تعاني من نتائج هذه النكبة.

واستهل السيد حسن في خطاب متلفز له اليوم الجمعة، بمناسبة الذكرى السنوية السادسة لاستشهاد القائد الجهادي السيد مصطفى بدر الدين خطابه بتجديد تبريكاته وتعازيه لعائلة الشهيد، والترحيب بالأخوة والأخوات المشاركين في الاحتفال. وقال: الحمد لله وُفقنا هذا العام لإحياء ذكرى الأخ العزيز القائد الجهادي الشهيد مصطفى بدر الدين رضوان الله تعالى عليه.

وتناول السيد نصر الله شخصية الشهيد القائد السيد ذو الفقار، معدّدًا مزاياه، وقال: “أصبح معروفًا من خلال كل التقارير الإضاءة على شخصية الشهيد القائد السيد بدر الدين والكثير من ملامح هذه الشخصية، بعد شهادة القادة تُعلن أسماءهم الحقيقية وتنتشر صورهم وسيرهم ويبين حالهم للناس وأما الذين همّ على قيد الحياة، حالهم حال الوضع السابق”.

وتابع: “الشهيد بدر الدين لديه شجاعة عالية وشهامة وهمّة كبيرة وإرادة وعزم وجدّية وغيرة وحماسة وذكاء وإبداع وبيان قوي وقدرة خطابية عالية، وكان شاعرًا ينظم القصائد للقدس وفلسطين والأئمة عليهم السلام..”.

وأردف السيد نصر الله: “حمل الشهيد بدر الدين كلّ الأوسمة مجاهدًا وجريحًا، إلى أن استشهد وقضى عمره في مواجهة الصهاينة والتكفيريين، الشهيد بدر الدين هو أحد رموز جيل بكامله، جيل مؤمن ومجاهد في لبنان والمنطقة، كما الحال بالنسبة لإخوة كثيرين مثل الشهيد القائد عماد مغنية، وهو الذي كان حاضرًا باسمه ذو الفقار في كل الساحات، أي ساحة فلسطين ولبنان وسوريا”.

وتطرق الأمين العام لحزب الله إلى ذكرى النكبة وقال: “لم تكن نكبة فلسطين فقط بل كانت نكبة كل العرب وهي حادثة لا تنتهي مصائبها ولا آلامها، منذ 74 سنة ما زالت هذه المنطقة وشعوبها يعانون من نتائج تلك النكبة التي أوجدها الكيان الصهيوني، والأهم الآن إزاء هذه النكبة هو موقف الشعب الفلسطيني خلال عقود وما يجري في الأسابيع الماضية و”سيف القدس”.

وأكّد أنَّ الشعب الفلسطيني حسم خياره منذ وقت طويل وهو اليوم حاضر في الميادين والساحات، وقال: “أنا اعتقد أن إيمان الأغلبية الساحقة من الشعب الفلسطيني بخيار المقاومة الآن أقوى من أي زمن مضى، ولو قُدّر لهذا الاحتلال أن يستمر ولم تكن هناك مقاومة، ماذا يمكن أن يكون وضع لبنان خلال عشرات السنين الماضية وحاضر لبنان؟، أي نكبة يمكن أن يعيشها الشعب اللبناني؟

ورأى أنه “كما انتظر الشعب الفلسطيني والشعوب العربية من 1948 إلى 1967 إلى اليوم، كان المطلوب من الشعب اللبناني انتظار استراتيجية عربية موحدة من أجل تحرير لبنان من الاحتلال الصهيوني، وميزة جيل السيد مصطفى بدر الدين الذي لم ينتظر دولًا عربية ومنظمات إسلامية ومجتمعًا دوليًا ومجلس أمن دولي بل المقاومة في لبنان بدأت منذ الساعات الأولى للاجتياح.. من قلب المواجهة الأولى المباشرة مع العدو من الميدان خرجت المقاومة وحاربت العدو”، لافتًا إلى أن عددًا من الذين قاتلوا في معركة خلدة، تولوا المواقع القيادية والعسكرية الأساسية في المقاومة.

وقال السيد نصر الله: “لا يتوهمّ أحد أن العالم العربي قادر على حماية لبنان، فهو لم يستطع حماية فلسطين عندما كان موحدًا ومتماسكًا، وهو لم يستطع حتى الآن أن يحمي فلسطين ولم يحرر لبنان، ولم يساعد على تحريره، الذي يحرر ويحمي هو شعبنا وإرادتنا ومقاومتنا ووعينا وثقتنا واتكالنا على الله وسواعدنا وهذا الجمهور الشريف والمبارك والمضحي”.

وتناول السيد نصر الله في كلمته، اتفاقية 17 أي%