الخبر وما وراء الخبر

تشييع رسمي وشعبي للصحفية الفلسطينية أبو عاقلة في رام الله

11

شيعت الجماهير الفلسطينية، صباح اليوم الخميس، مراسلة قناة الجزيرة الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة، من المستشفى الاستشاري برام الله، إلى مقر الرئاسة الفلسطينية بموكب رسمي وشعبي.

وجرى لف الجثمان بعلم فلسطين ونقله بموكب عسكري ورسمي لوداع وتكريم الزميلة أبو عاقلة برام الله، قبل التوجه إلى مدينة القدس المحتلة.

وخلال مراسم التشييع الرسمية منح رئيس السلطة محمود عباس، روح الشهيدة شيرين أبو عاقلة وسام نجمة القدس تكريماً لها.

وقال عباس :”نودع اليوم شهيدة القدس وشهيدة الحقيقة والكلمة الحرة.

وأضاف، أن جريمة قتل شيرين أبو عاقلة ليست الجريمة الأولى حيث سقط قبلها عشرات من شهداء الكلمة، محملاً سلطات العدو الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن جريمة قتل شيرين أبو عاقلة.

وأكد رفضه التحقيق المشترك مع سلطات العدو الإسرائيلي لأنها هي التي ارتكبت الجريمة وسنلاحق المجرمين في محكمة الجنايات الدولية.

وكان موكب التشييع الرسمي لجثمان الشهيدة أبو عاقلة، انطلق من المستشفى الاستشاري في مدينة رام الله، بحضور عدد كبير من الصحفيين والفعاليات الرسمية والشعبية.

واستشهدت الزميلة أبو عاقلة في مخيم جنين، أمس الأربعاء، بعد أن استهدفتها قوات العدو الإسرائيلي برصاصة في الرأس، رغم ارتدائها السترة والخوذة الواقية، التي تحمل إشارة الصحافة.

وسيتم الصلاة على جثمان “أبو عاقلة” يوم غد الجمعة الساعة الثالثة عصرا، بكنيسة “الروم الكاثوليك” في باب الخليل.

وعمّت حالة من الحزن الشعبي في الشوارع الفلسطينية، إثر جريمة الاحتلال المرتكبة بحق الإعلامية شيرين أبو عاقلة، والتي استشهدت برصاص جنود الاحتلال أثناء اقتحامها جنين صباح أمس الأربعاء.