الخبر وما وراء الخبر

حالة من الرعب لدى مجنديه …إعلام العدو يكشف تفاصيل جديدة لعملية (إلعاد) البطولية

5

كشف إعلام العدو عن تفاصيل جديدة حول عملية “إلعاد” التي قتل فيها 4 مستوطنين صهاينة قرب تل أبيب مساء أمس الخميس، في عملية نفذها فدائيان فلسطينيان تمكنا من الانسحاب من المكان.

ونقلت قناة كان العبرية عن شهود عيان من موقع عملية “إلعاد” أن أحد عناصر الشرطة الصهيونية أطلق النار على أحد المنفذين دون أن يصبه، فقام المنفذون بتحييده بالفأس.

وقال أحد شهود العيان: “صرخ المنفذون: (الله أكبر) وضربوا فأسًا في رأس حوالي 7 إسرائيليين، حيث أطلق الحارس النار عليهم وهو يرتجف ولم يصبهم ، فصرخنا على الشرطي الذي كان بجوار المنفذين ليطلق النار ، لكنه لم يطلق النار ، وكان يرتجف خوفاً”.

وبينت وسائل إعلام العدو أن منفذا عملية “إلعاد” اغتنما سلاحاً بعد قتل صاحبه بالفأس مؤكدا أن جميع القتلى أُصيبوا في رؤوسهم بالفأس.

وبينت إذاعة جيش العدو نقلا عن مصدر طبي صهيوني قوله:” هناك 2 من المصابين في عملية إلعاد حالتهما خطيرة جدا مع إصابات في الرأس – تم نقل أحدهما إلى غرفة العمليات والآخر إلى وحدة العناية المركزة، نحن نكافح من أجل إنقاذهما”.

وأكدت المصادر الإعلامية العبرية أن الشرطة طالبت من أن أي شخص لديه توثيق من موقع عملية إلعاد، أن يسلمه للشرطة.

هذا وقتل 4 مستوطنين وأصيب 3 في عملية نفذها فلسطينيان مساء الخميس في “إلعاد” شرق تل “أبيب”.