الخبر وما وراء الخبر

الداخلية توضح حقيقة الاشتباكات بين رجال الأمن ومواطنين في سوق بالعاصمة صنعاء

14

نفى الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية العميد عبدالخالق العجري، ما روجته وسائل إعلامية تابعة للعدوان ومرتزقته باندلاع اشتباكات بين رجال الأمن ومواطنين في العاصمة صنعاء.

وأوضح العميد العجري، أن ما تداولته وسائل اعلام العدوان وناشطيه ومرتزقته عار عن الصحة وقال إن الأكاذيب التي روجتها تلك الوسائل تؤكد سقوطها المهني يأتي ضمن سعيها لعكس صورة منافية لواقع الأمن والأمان التي تعيشه العاصمة صنعاء والمحافظات الحرة.

وأوضح بأن المشاهد التي يتم تداولها في وسائل إعلام وفي صفحات ناشطين والتي ادعت أبواق العدوان أنها اشتباكات بين رجال الأمن ومواطنين في العاصمة صنعاء، وقعت بين مواطنين على خلاف على خط السير (عاكس خط) منظمي سوق الروني بحي الحصبة وبين الطرف الثاني

وهم الطرف الأول :
– المدعو إبراهيم يحيى أحمد يحيى الراعبي
– المدعو عمار علي راجح حسين العصيمي
– المدعو عمر صلاح علي صالح سابحة
– المدعو إسماعيل ناصر قايد حسين الحاشدي
– المدعو نواف خالد علي محمد الوصابي

والطرف الثاني:
– المدعو محمد يحيى محمد القطامي
– المدعو حيدر محمد نجم حيدر
– المدعو شماخ محمد يحيى البكري
– المدعو عمر محمد عبدالله عايض القطامي
– المدعو مبروك محمد عايض عايض القطامي
– المدعو حسن شرف حسن شرف القطامي
– المدعو يوسف يحيى محمد محمد القطامي

ونتج عن النزاع إصابة خمسة أشخاص من الطرف الثاني إلى جانب إصابة الأول والثاني من الطرف الأول بجروح متفاوتة بواسطة سلاح أبيض وعصا “صميل”.. إلى جانب قيام أحد الأطراف بالتعدي بالعصي على الطرف الآخر أثناء صعوده على متن الطقم الأمني.

وأشار العميد العجري إلى ضبط سيارتين نوع كورولا تابعة للطرف الأول.. لافتا إلى أن رجال الشرطة قاموا بإسعاف المصابين الى المستشفى والتحفظ عليهم إلى جانب ضبط بقية المتهمين وإحالتهم للإجراءات القانونية.

مؤكدا أن استغلال قنوات العدوان ومرتزقته للنزاعات بين المواطنين، وتجييرها وتزويرها ينم عن واقع افلاس باتت عليه تلك الوسائل المأجورة.. منوها بفشلها الذريع في تحقيق ما تربوا إليه بتفكيك وزعزعة الأمن والاستقرار التي تنعم به المحافظات الحرة.

وأكد العجري أن رجل الأمن يحظى اليوم باحترام كبير وتقدير شعبي غير مسبوق، ولا يمكن ان يضع نفسه في مثل هذه المواقف التي ادعتها وسائل إعلام المرتزقة.