الخبر وما وراء الخبر

مسيرة حاشدة في ضوران إحياء ليوم القدس العالمي

34

شهدت مديرية ضوران آنس مسيرة حاشدة إحياء ليوم القدس العالمي وتجسيدا لموقف الشعب اليمني الداعم والمساند للشعب الفلسطيني والمنتصر للقضية الفلسطينية باعتبارها قضية العرب والمسلمين وكل أحرار العالم .

وخلال المسيرة الذي حضرها مسؤول التعبئة العامة بالمحافظة أبو طالب جعران ، أكد وكيل أول محافظة ذمار الدكتور فهد المروني أن هذه الحشود اليمانية المباركة خرجت لإحياء يوم القدس العالمي ولتأكيد مركزية القضية الفلسطينية وللتعبير عن تضامن شعبنا اليمني العظيم مع الشعب الفلسطيني المظلوم في الوقت الذي تتسابق الأنظمة العربية المتصهينة إلى التطبيع مع الكيان الصهيوني والارتماء في أحضانه وبمنتهى الخسة والانحطاط.

واشار المروني إلى أنه في الوقت الذي تخلى الجميع عن قضية فلسطين نهض الشعب اليمني والأحرار والشرفاء في محور المقاومة ليأكدوا أنهم مع القدس وأن قضيتها هي قضية الأمة الأولى .

وعبر المروني عن شكره لأبناء المديرية على حضورهم المشرف والكبير في الخواتم المباركة تأكيدا لمركزية القضية الفلسطينية وانتصارا للمسجد الأقصى المبارك .

بدوره مدير عام المديرية/محمد غالب المهدي أكد أن مقدساتنا هي في حدقات أعيناء ولن نتخلى عنها مادام في أجسامنا حياة وفي عروقنا دماء ولا يمكن ان نتخلى عن قضيتنا الأولى والمركزية والمتمثلة في قضية فلسطين.

ولفت إلى أن الشعب اليمني في مقدمة الصفوف ضمن محور المقاومة تحت راية وقيادة السيد العلم/عبدالملك بدر الدين الحوثي يحفظه الله

وقال المهدي كما جسد أبناء مديرية ضوران مواقفهم المشرفة في عموم جبهات اليمن ، نؤكد أن مواقفنا ستظل دائماً وأبداً باذن الله لأننا تولينا الله ورسوله والإمام علي عليه السلام وأعلام الهدى.

وأعلن عن تحريك كوكبة من أبناء المديرية بعد المسيرة للمرابطة في جبهات القتال ليقضوا ايام العيد في الجبهات .

وأشاد مدير عام مديرية ضوران بتفاعل أبناء المديرية الذين قطعوا المسافات ليعبرو عن موقفهم الأخلاقي والقيمي من منطلق الايمان الذي شهد به رسول الله محمد صلوات الله عليه وآله حين قال (الإيمان يمان والحكمة يمانية)

وفي البيان الختامي للمسيرة دعاء الأحرار كآفة وأبناء المديرية خاصة إلى أن يكون شعارنا في هذا الأيام أعيادنا جبهاتنا

كما القيت في المسيرة عدد من الكلمات والقصائد الشعريةالمعبرة عن المناسبة.