الخبر وما وراء الخبر

أبناء مديرية ضوران الساكنين بالعاصمة ينظمون فعالية بمناسبة ذكرى إستشهاد الأمام علي عليه السلام

8

برعاية السلطة المحلية والإشرافية بالمديرية و تحت شعار فزت ورب الكعبة أقام أبناء مديرية ضوران الساكنين بالعاصمة صنعاء فعالية رسمية وشعبية بمناسبة ذكرى إستشهاد الأمام علي عليه السلام والتي تزامنت مع ذكرى استشهاد الرئيس صالح الصماد سلام الله عليه في منزل الشيخ/ مجاهد غشيم.

وفي الفعالية، رحب الدكتور عبدالواسع غشيم بضيوف الإمام علي ، وأشاد بالحضور المشرف لأبناء المديرية الساكنين في صنعاء وتلبيتهم للدعوة ، بما يجسد أسبقية وأحقية اليمنيون بنصرة أمير المؤمنين عليه السلام كونهم من احتضنوه يوم أرسله رسول الله إلى اليمن ليعلمهم معالم الدين الحنيف ويربيهم التربية الإيمانية.

وخلال الفعالية التي حضرها عدد من قيادات الدولة والموظفين مدنيين وعسكريين ، أشار مدير عام مديرية ضوران محمد غالب المهدي، إلى أنه يتم احياء ذكرى إستشهاد الإمام علي عليه السلام باعتبارها محطة نستلهم من خلالها ماقدمه وما بذله الإمام علي عليه السلام لهذه الأمة منذُ بزوغ فجر الإسلام .

ولفت أن ذكرى استشهاد الإمام علي كرم الله وجهه ، تحل علينا لتُحيي في نفوسنا ومشاعرنا ووجداننا ثقافة الجهاد والإستشهاد والتضحية في سبيل الله والمستضعفين ونتعلم من خلالها في مدرسة علي عليه السلام القيم والمبادئ والأخلاق والبذل والعطاء والكرم والشهامة والشجاعة والإقدام والثبات على الحق.

وأكد المهدي على أن الإمام علي ليس رمزا لطائفة أو مذهب أو جماعة أو حزب وإنما رمز وعلم من أعلام الهدى والدين للأمة كل الأمة.

واستعرض جانبا من حياة الإمام علي المليئة بالدروس والعبر والقيم المثلى وما تناوله القرآن الكريم حول عظمة هذا الرمز الإسلامي الانساني العظيم وعن مؤهلاته ودوره وفضائله ومناقبه التي ملأت الخافقين.

وأشار المهدي إلى أن السيف المحسوب على الإسلام الذي استهدف علي هو السيف والطائرة والصاروخ والمدفعية التي تقتل الشعب اليمني اليوم وبنفس الأساليب والأدوات وهي أيضا من قتلت الشهيد الرئيس الصماد رحمه الله.

كما أشاد مدير عام مديرية ضوران بتفاعل أبناء مديرية ضوران آنس الساكنين في صنعاء على حضورهم المشرف وبالشكل الذي يليق بصاحب المناسبة رغم الظروف والإنشغالات ،،، داعيا إلى إستغلال ماتبقى من أيام وليالي الشهر الكريم بالدعاء والإنابة وتدبر القرآن الكريم وتفقد الفقراء والمساكين والمحتاجين لما لذلك من أثر كبير في إصلاح العلاقة مع الله.