الخبر وما وراء الخبر

انعقاد اللقاء الموسع للعلماء والخطباء والمرشدين في أمانة العاصمة

3

عقدت الهيئة العامة للزكاة بالتنسيق مع رابطة علماء اليمن ومكتب الإرشاد في الأمانة، اليوم الاثنين، اللقاء الموسع للعلماء والخطباء والمرشدين في أمانة العاصمة.

وخلال اللقاء الموسع، قال مفتي الديار اليمنية العلامة شمس الدين شرف الدين إن هناك تهاون في ايتاء الناس للزكاة والإنسان في هذه الحالة معرض لسخط الله لإخلاله بركن رئيسي من أركان الإسلام.

وأضاف أنه ما دامت هذه القيادة القرآنية وهذه الحكومة وهيئة الزكاة قائمة بشرع الله سبحانه وتعالى فمن الواجب علينا أن نتعاون معها انطلاقا من قوله تعالى “وتعاونوا على البر والتقوى”.

من جانبه قال رئيس الهيئة العامة للزكاة شمسان ابو نشطان إن الهيئة العامة للزكاة مستعدة للمكاشفة أمام الجميع بتكاليف كل مصرف من مصارف الزكاة.

وذكر أن مشاريع هيئة الزكاة في الفترة القادمة ستبنى على الصرف اللامركزي للمستحقين لمصارف الزكاة، وهدفنا الاستراتيجي القضاء على الفقر ومحاربته.

وأوضح أن المسؤولية الملقاة على عاتق العاملين بالهيئة العامة للزكاة تستوجب الارتقاء بالعمل الزكوي بكل جد وإخلاص.

ودعا كيل أمانة العاصمة خالد المداني العلماء والخطباء والمرشدين لتوعية المجتمع بأهمية الزكاة ودورها الكبير في التخفيف من معاناة الناس.

من جهته أكد مستشار المجلس السياسي الأعلى محمد مفتاح أن مسؤولية الجميع وفي مقدمتهم العلماء هو التذكير بمنافع ايتاء المسلمين للزكاة والسعي للنهوض بإقامة هذه الفريضة.

وبين أن مسؤولية الدولة هو بذل كل السبل الكفيلة لإحياء دور الزكاة في واقع الشعب اليمني والتنسيق بين مختلف الجهات المعنية لتحقيق ذلك.