الخبر وما وراء الخبر

مواجهات واشتباكات مع قوات العدو الصهيوني في الضفة الغربية نصرة للأقصى

5

تواصلت المواجهات والاشتباكات مع قوات العدو الصهيوني في عدة محاور بالضفة الغربية؛ نصرة للقدس والمسجد الأقصى المبارك.

وذكرت مصادر فلسطينية، أن نقاط التماس مع العدو شهدت، الليلة الماضية وفجر اليوم السبت، عمليات إطلاق نار وإلقاء عبوات متفجرة وحارقة ومفرقعات نارية وحجارة على قوات العدو.

وأوضحت أنه نفذ مقاومون عملية إطلاق نار استهدفت قوات العدو في قرية بدرس غرب رام الله.

وفي جنين، اندلعت مواجهات على حاجز الجلمة العسكري شمال شرق المدينة، واستهدف شبانٌ جنود العدو بعبوات متفجرة محلية الصنع.

وشهد مدخل بلدة الرام شمال القدس المحتلة مواجهات، أطلق خلالها الشباب الثائر المفرقعات النارية صوب جنود الاحتلال، وتزامن ذلك مع مواجهات مشابهة بالقرب من حاجز مخيم شعفاط شمال شرق القدس المحتلة.

وأصيب الشاب هاشم رياض ذياب بجراح بالغة بعد إطلاق جنود العدو النار عليه على حاجز شعفاط.

وفي الخليل، ألقى شبان زجاجات حارقــة تجاه جنود العدو خلال المواجهات عند مدخل مخيم العروب، وامتدت المواجهات في الخليل إلى منطقة بيت عينون ببلدة سعير شمال المدينة.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية: إن 6 إصابات وصلت مستشفى الخليل الحكومي، أربعٌ منها بالرصاص الحي؛ إصابتان متوسطتان في الأطراف السفلية، وإصابتان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط.

وشهدت محافظة نابلس مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال عند مدخل بلدة بيتا جنوباً، ومدخل بلدة بيت فوريك شرق المدينة، وحاجز حوارة العسكري.

وأطلق جنود الاحتلال قنابل الغاز بكثافة ما أدى لإصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق.

وفي بيت لحم، اندلعت مواجهات مع الاحتلال في منطقة وادي الحمص شرق بيت لحم، في حين ألقى شبان زجاجات حارقة تجاه سياج مستوطنة “بيتار عليت” قرب بلدة نحالين ببيت لحم.

واستمراراً لهذه الحالة النضالية أطلقت دعوات بمدينة رام الله لمسيرة مناصرة للمسجد الأقصى ومدينة جنين مساء اليوم السبت.

وحسب إحصائية الهلال الأحمر الفلسطيني فقد أصيب 344 مواطناً -أمس الجمعة- خلال المواجهات التي اندلعت في الضفة الغربية والقدس المحتلة.