الخبر وما وراء الخبر

الفصائل الفلسطينية تستنفر للدفاع عن لأقصى

3

أكدت حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين، صباح اليوم الجمعة، أن الاعتداء على المصلين في المسجد الأقصى جريمة عدوانية يتحمل العدو الصهيوني كامل المسؤولية عنها وعن تداعيات هذا العدوان.

وأوضحت الحركة في بيان لها، أن الاعتداء على المصلين كان محاولة فاشلة من قبل الاحتلال لإفراغ المسجد الاقصى بهدف تدنيسه من قبل المستوطنين الارهابيين .

وقالت :” سيدرك العدو أن هذه النار التي يشعلها بحقده الأعمى سترتد عليه وستحرقه”.

وأشارت الحركة إلى أنه، ما لم يكف الاحتلال يده عن الأقصى ويوقف عدوانه على شعبنا فإن المواجهة ستكون أقرب وأصعب مما يظن.

ووجهت التحية لكل من لبى نداء الأقصى في صلاة الفجر العظيم، داعيةً إلى الاحتشاد في صلاة الجمعة بالمسجد الاقصى .

وقالت : يجب إشعال النار في وجه الاحتلال على امتداد فلسطين التاريخية.

ومن جانبها حذرت حركة المقاومة الاسلامية حماس قادة العدو الصهيوني من الاستمرار في عدوانهم على الأقصى والمصلين الآمنين .

وقالت : شعبنا وأمتنا سيقفون سدا منيعا للدفاع عن إسلامية الأقصى وعروبة القدس حتى يأذن الله بالنصر والتحرير.

واضافت الحركة : سنرسخ مجددا مسار الدفاع عن القدس وسندافع عن القدس والأقصى بكل قوة ، واشارت الى تدشين عنوان جديد للمرحلة المقبلة بأن السلاح سيقابل بسلاح والقوة ليس لها علاج الا بالقوة.

وفي السياق قال القيادي في الجهاد الإسلامي خالد البطش: سنبقى كشعب واحد وسلاح واحد في مواجهة العدو الصهيوني ، وسنحمي بسلاحنا ثوابت الشعب الفلسطيني

واضاف : عهدا علينا ان نبقى الأوفياء للدم وكونوا على ثقة بأننا معكم وان سلاحنا وسيوفنا مشرعة ولن نقبل ابدا ان تهانوا.

بدورها اكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن العدوان الصهيوني على المسجد الأقصى تصعيد خطير يتطلب أعلى إسناد للمعتصمين في المسجد ولأهل القدس.

واقتحمت قوات العدو الصهيوني باحات المسجد الاقصى ودمرت عددا من محتويات ،حيث تصى لها المصولن الفلسطينيون ، وقال الهلال الاحمر الفلسطيني أنه سجل وقوع 160 اصابة واعتقال 400 مصل .