الخبر وما وراء الخبر

وزارة الداخلية تكشف عن إنجازات سبعة أعوام في مواجهة العدوان

0

كشفت وزارة الداخلية، في إيجاز صحفي للمتحدث باسم وزارة الداخلية العميد عبد الخالق العجري، عن إنجازات سبعة أعوام في مواجهة العدوان.

وقال العميد العجري إن الوزارة حافظت على الأمن والاستقرار في جميع المحافظات الحرة وأفشلت جرائم العدو وأدواته الإرهابية.

وكشف أن 373 مبنى تابعاً للوزارة تعرضت للقصف والتدمير وخسرت الوزارة ما يقارب 650 مليار ريال بسبب العدوان الغاشم.

وذكر أن الإنجازات الأمنية بلغت 200 ألف و353 إنجازاً أمنيا بحمدلله وتوفيقه، وأن الأجهزة الأمنية أحبطت 347 مخططا تخريبيا إرهابياً حرك العدوان عملاءه وخلاياه الإجرامية لتنفيذها في المحافظات الحرة.

ولفت إلى أنه تم تفكيك 2700 عبوة ناسفة زرعتها العناصر الإجرامية التابعة للعدوان لاستهداف أمن الوطن وحياة المواطنين.

وأوضح أن الوزارة تمكنت من ضبط 148 ألف و770 جريمة جنائية مختلفة، وبنسبة ضبط بلغت 94%.

وأضاف أن الأجهزة الأمنية نفذت 16 ألف و36 عملية ضبط واستعادة مسروقات وتم تسليمها لأصحابها، وأن رجال الأمن تمكنوا من ضبط 565 خلية جريمة منظمة، و11 ألف و396 عملية ضبط لجرائم تهريب وترويج للمخدرات.

كما تم إحباط 317 عملية تهريب آثار يمنية وضبط المتهمين فيها كما تم ضبط 54 مخالفة بناء في المناطق الأثرية، وتمكن رجال الأمن من ضبط ألفين و921 مخالفة جمركية.

وأشار إلى انه الوزارة نفذت أكثر من 11 ألف و914 مهمة لتأمين فعاليات رسمية وشعبية.

وكشف أن وزارة الداخلية استقبلت 31 ألف و16 شكوى تم إنجاز 29 ألف و358 شكوى منها.

وأوضح أنه تم الإفراج عن 2552 شخص في 2552 شكوى عبر مركز الشكاوى والبلاغات.

وبين أنه تم تعويض أكثر من 471 شخصا كان أبرزها استعادة أراضي ومنازل وسيارات.

وذكر أنه تم إحالة 10 آلاف و34 شكوى للجهات القضائية وألف و132 شكوى لجهات حكومية أخرى، وتم اتخاذ إجراءات قانونية في 2585 شكوى ضد المخالفين من منتسبي الوزارة.

وختم العميد العجري إيجازه الصحفي بالقول إن وزارة الداخلية لن تألوا جهدا في تحقيق الأمن والاستقرار والحفاظ على ممتلكات المواطنين وإفشال مخططات العدو.

“نص بيان الإيجاز الصحفي”

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله القائل: (((الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُوْلَئِكَ لَهُمْ الأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ))). صدق الله العظيم

وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين ورضي الله عن صحابته الاخيار المنتجبين

شعبنا اليمني العزيز، نحن وإياكم ندخل في العام الثامن من أعوام الصمود، أعوام الثبات، أعوام الانتصارات بعون الله وفضله، -ووزارة الداخلية- وبهذه المناسبة الكبيرة، مناسبة الصمود، مناسبة الثبات، مناسبة الأمن، مناسبة الخير، مناسبة مواجهة العدوان، مناسبة كل العظماء وكل الشرفاء في هذا الشعب.

لقد راهن العدو ومرتزقته على تحقيق انتصارات في اختراق الجبهة الداخلية، من خلال المفخخات والعبوات الناسفة وتجنيد خلايا إرهابية، بعد أن عجز عن تحقيق أي انتصار في الجبهات العسكرية وجبهات الثغور، وبحمد لله ، فقد مني العدو بهزائم كبيرة طيلة هذه السبعة الأعوام، فمنذ اللحظات الأولى، وفي السادس والعشرين من مارس للعام 2015م، عندما تحرت أمريكا وإسرائيل وبريطانيا، والسعودية والامارات ومن لف لفيفهم، لمواجهة وحرب وتدمير هذا الشعب، كان في موازاة ذلك تحركا عظيماً لجميع رجال وزارة الداخلية كما هي لجميع أبناء هذا الشعب في مواجهة عدوانهم الغاشم.

وتنفيذا لتوجيهات قيادتنا الثورية ممثلة بالسيد القائد عبدالملك بدرالدين الحوثي، حفظه الله وأيده، وكذلك القيادة السياسية وقيادة وزارة الداخلية فبمحمد الله سبحانه وتعالى حققت وزارة الداخلية الكثير الكثير من الإنجازات العظمية.

وعلى مدى سبعة أعوام من العدوان والحصار، حافظت وزارة الداخلية على الأمن والاستقرار في جميع المحافظات الحرة وأفشلت بحمدالله وعونه جرائم العدو وأدواته الإرهابية من داعش والقاعدة، وأحبطت عملياته الإجرامية التي حاولت استهداف الأسواق والمدارس والمستشفيات والأماكن العامة والطرقات والمؤسسات الخدمية ومراكز الشرطة بمفخخاتهم وعبواتهم الناسفة.

كما شن العدو وعلى مدى سبعة أعوام مئات الآلاف من الغارات، استهدف فيها جميع البنى التحتية وجميع مصالح اليمن وكان لوزارة الداخلية النصيب الكبير من الخسائر المادية، والخسائر في بناه التحتية كذلك.

فهناك 373 من المباني التي تعرضت للقصف المباشر والتدمير الكامل، كما خسرت وزارة الداخلية ما يقارب 650 مليار ريال بسبب هذا العدوان الغاشم.

واليوم وتزامنا مع هذه الذكرى ذكرى الصمود الذكرى السابعة، وتدشينا للعام الثامن من الصمود في مواجهة العدوان نكشف عن ابرز الإنجازات

والتي بلغت في مجملها 200 ألف و353 أنجاز أمنيا بحمدلله وتوفيقه.

ومن هذه الانجازات تم كشف وإحباط 347 مخططا تخريبيا إرهابيا كان العدوان قد حرك عملاءه وخلاياه الاجرامية لتنفيذها في جميع المحافظات الحرة.

كما تم وبفضل الله وعونه تفكيك 2700 عبوة ناسفة كانت قد زرعتها العناصر الإجرامية التابعة للعدوان لاستهداف أمن هذا الوطن واستهداف حياة المواطنين.

وفي مجال ضبط الجريمة والحد منها فقد تمكنت وزارة الداخلية بفضل الله منذ بداية العدوان من ضبط 148 ألف و770 جريمة جنائية مختلفة، وبنسبة ضبط بلغت 94%.

ونفذ رجال الأمن منذ بداية العدوان 16 ألف و36 عملية ضبط واستعادة مسروقات وتم بفضل الله وعونه تسليمها لأصحابها، كما ضبطت وزارة الداخلية 565 خلية منظمة.

وفي اطار جهود مكافحة المخدرات التي يعمل العدوان على إدخالها إلى بلادنا فقد نفذت مكافحة المخدرات -بالتعاون مع مختلف الوحدات الأمنية- 11 ألف و396 عمليات ضبط لجرائم تهريب وترويج للمخدرات.

كما تمكن رجال الأمن من احباط 317 عملية تهريب آثار يمنية وتم بفضل الله ضبط المتهمين فيها كما تم ضبط 54 مخالفة بناء في المناطق الأثرية.

وفي مجال التهرب الجمركي فبفضل الله تمكن رجال الأمن من ضبط ألفين و921 مخالفة جمركية

وفي سياق الحفاظ على حياة وأمن المواطن اليمني فقد نفذت وزارة الداخلية أكثر من 11 ألف و914 مهمة لتأمين فعاليات رسمية وشعبية.

وفي مسار العمل الرقابي وتصحيح المسار الأمني وانصاف الشاكين

فقد استقبل مركز الشكاوى والبلاغات منذ التأسيس 31 ألف و16 شكوى تم انجاز 29 ألف و358 شكوى من هذه الشكاوى.

وبلغت إنجازات مركز الشكاوى والبلاغات منذ التأسيس كما يلي:

الافراج عن ألفين و552 شخص في ألفين و552 شكوى وتم تعويض أكثر من 471 شخصا كان أبرزها استعادة أراضي ومنازل وسيارات.

وتم إحالة 10 آلاف و34 شكوى للجهات القضائية وألف و132 شكوى لجهات حكومية أخرى.

واتخذت قيادة وزارة الداخلية وجهاز المفتش العام إجراءات قانونية في ألفين و585 شكوى ضد المخالفين من منتسبي وزارة الداخلية.

وفي الأخير تجدد وزارة الداخلية تأكيدها أنها لن تألوا جهدا في تحقيق الأمن والاستقرار في العاصمة وفي جميع المحافظات والمدن الحرة، والحفاظ على ممتلكات المواطنين وتعزيز السكينة العامة، وإفشال مخططات العدو بإذن الله، ومنع الجريمة قبل وقوعها وضبط المجرمين وكل من تسول له نفسه المساس بأمن واستقرار البلد.

الرحمة للشهداء

والشفاء للجرحى

والحرية للأسرى

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته