الخبر وما وراء الخبر

مدير الاستخبارات الخارجية الروسية: مصير بلادنا يتحدد الآن ولا تنازل عن سيادتنا

1

شدد مدير جهاز الاستخبارات الروسية الخارجية، سيرغي ناريشكين، اليوم الأربعاء، على أنّ مصير روسيا ومستقبلها، يتم تحديده حالياً، مؤكداً أنّ موسكو لن تتقاعس أبداً في ضمان سيادتها.

وقال ناريشكين في كلمةٍ ألقاها بمجلس خبراء التربية التاريخية في وزارة العلوم والتعليم العالي، “بلدنا يمرّ الآن بلحظة تاريخية حقيقية. يتم تقرير مصير روسيا ومكانتها المستقبلية في العالم”.

وأضاف، يجب ألا ننسى أنّ “العامل الرئيسي في تطور روسيا، وهو جوهر تاريخها الممتد لألف عام، كان ولا يزال، مبنى على أساس السيادة والحق في تقرير المصير، باستقلالية”.

وتابع ناريشكين قائلاً: “السيادة ضمان لرفاه مواطنينا وكرامتهم، وهي مستقبل أطفالنا. في مثل هذه الأمور، لم تتراجع روسيا، ولن تتراجع أبداً وإلا فإنها ستتوقف عن كونها روسيا”.

وشدد ناريشكين على أنّ قرار الرئيس فلاديمير بوتين إطلاق عملية عسكرية خاصة لحماية سكان دونباس وحماية أمن البلاد، استند إلى تحليل عميق للأنماط التاريخية، وتقييم دقيق للغاية وواقعي للأوضاع في العالم.

وختتم ناريشكين كلمته بقوله: “ببساطة، لم تترك لروسيا أي فرصة للقيام بخلاف ذلك. وأدنى تأخير، فيما يتعلق بنظام كييف الفاسد، المبني على كراهية الروس، كان ليتحول إلى مأساة كبيرة، قريباً”.

وعمل حلف شمال الأطلسي بالتعاون مع الولايات المتحدة الأميركية، في وقتٍ سابق، على عسكرة شرق أوروبا بشكلٍ متزايد، ودعت روسيا الدول الغربية إلى التفكير في الخطر الحقيقي جرّاء نشر أسلحة نووية أميركية في أوروبا.