الخبر وما وراء الخبر

نائب رئيس الوزراء مقبولي يدشن حملة إعصار اليمن في مديرية المراوعة بالحديدة

4

دُشنت بمديرية المراوعة محافظة الحديدة اليوم السبت ، حملة “إعصار اليمن” للحشد والإستنفار، تزامنا مع الذكرى السنوية للشهيد القائد حسين بدر الدين الحوثي.

وفي التدشين أوضح نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات والتنمية الدكتور حسين مقبولي، أن الحملة تأتي بناء على توجيهات رئيس المجلس السياسي الأعلى للتحشيد من خلال التنسيق مع السلطات
المحلية بالمحافظات لرفد الجبهات ومواصلة الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره.

وأكد الدكتور مقبولي خلال التدشين بحضور عضوي مجلسي النواب حسين قاصرة والشورى عبد الرحمن مكرم، أن حملة ” إعصار اليمن ” إمتداد حقيقي للنهج الذي أسسه الشهيد القائد حسين بدر
الدين الحوثي في مواجهة المستكبرين الطغاة.. لافتا إلى ما حمله الشهيد على عاتقه من مسؤولية النهوض بالأمة ومقارعة قوى العدوان، واستنهاض الهمم لإخراج الأمة من واقعها وإعلان سلاح
المقاطعة وإسقاط كافة أجندات الولاءات المفروضة على اليمن.

وأكد مقبولي أهمية إضطلاع الجميع بدورهم للتحشيد من أجل الدفاع عن الوطن والهوية الإيمانية.
فيما أشار مدير المديرية عبد الله المروني إلى أن الحملة جاءت في ظل التحولات العالمية، التي تؤكد بما لا يدع مجالا للشك أهمية الوقوف جنباً إلى جنب لمواجهة التحديات والتصعيد المفروض من
قبل أعداء الأمة.

وأكد أهمية إنجاح الحملة والوقوف خلف قائد الثورة لمواجهة أي خطر يهدد الوطن وأمنه واستقراه، من خلال توحيد الجهود الشعبية والرسمية لحشد كافة الطاقات البشرية والإمكانات المادية
لمواجهة تصعيد العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي .

ولفت المروني إلى ما تحقق للوطن من انتصارات بفضل صمود أبطال الجيش واللجان الشعبية وتضحياتهم في الجبهات.

من جانبه أشار مسؤول وحدة العلماء والمتعلمين في مديريات المربع الشرقي الشيخ موسى معافا إلى أهمية دور العلماء والخطباء والدعاة في إنجاح الحملة من خلال التوضيح للمواطنين بمخططات
دول العدوان على الوطن.

ودعا الجميع إلى استشعار المسؤولية ومضاعفة الجهود للتحشيد من خلال المنابر ومجالس الذكر والتوعية، في كافة عزل وقرى المديرية والاستعداد لمواجهة العدو وتصعيده خلال الفترة المقبلة.

من جهة أخرى زار نائب رئيس الوزراء الدكتور مقبولي وعضوا مجلسي النواب قاصرة والشورى مكرم ومدير المديرية المروني روضة الشهداء بمديرية المراوعة، وتم قراءة الفاتحة على أرواح
الشهداء الذين قدموا أرواحهم رخيصة في سبيل الدفاع عن الوطن وأمه واستقراره.

وأكدوا حرص قائد الثورة ورئيس المجلس السياسي الأعلى واهتمامهما بأسر الشهداء وذويهم نظير تضحياتهم في سبيل الدفاع عن الوطن وسيادته واستقلاله وحماية أراضيه من الغزاة والمحتلين.