الخبر وما وراء الخبر

مديرية الثورة بالعاصمة صنعاء تستقبل وفودا قبلية من محافظات شبوة ومأرب والبيضاء

3

استقبلت مديرية الثورة بالعاصمة صنعاء، اليوم الأربعاء، وفدا كبيراً من مشايخ ووجهاء المناطق المحررة بمحافظة شبوة ومأرب والبيضاء.

وخلال الاستقبال رحب عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي بقبائل محافظات شبوة ومأرب والبيضاء بين إخوانهم من أبناء أمانة العاصمة ومديرية الثورة، مشيرا إلى أن أبناء اليمن لا تفرق بينهم الطائرات أو الدبابات وينبذون كل أصناف الطائفية والمناطقية والجهوية ويتوحدون صفاً واحداً لمواجهة العدوان البربري على بلادنا.

ولفت عضو المجلس السياسي الأعلى بأن الشعب اليمني يدعو لتوحيد الصفوف وعبادة الله ولا يمكن له أن يدعو للانحلال الخلقي أو الترفيه مثلما يحدث في السعودية والإمارات اليوم من دعوات منافية للقيم الإسلامية التي دعا إليها ديننا الحنيف.

وبارك الحوثي الانتصارات التي تحققها المقاومة الفلسطينية وتحرير الأسير الفلسطيني هاشم أبو هواش وهو يخوضون معركة الأمعاء الخاوية ضد الاحتلال الصهيوني حتى يتحقق لها الانتصار وتحرير جميع الأسرى من سجون العدو الصهيوني.

وأشاد في ختام كلمته بالاستقبال الحار والضيافة الكريمة من قبل أبناء مديرية الثورة لإخوانهم القادمين من المناطق المحررة بمحافظات شبوة والبيضاء ومأرب.

بدوره، رحب وكيل أول أمانة العاصمة خالد المداني بالضيوف من وجهاء ومشايخ محافظات مأرب وشبوة والبيضاء وحيا مواقفهم للانتصار للحق وقيم الكرامة والعزة وإعلان دعمهم لمعركة التصدي لمشاريع العدوان وكل مؤامراته التي تتربص بالبلاد وأبناء الشعب اليمني.

من جانبه، أشار مدير عام مديرية الثورة عقيل السقاف إلى أن أبناء أمانة العاصمة عموما وأبناء مديرية الثورة على وجه الخصوص يقدمون رسالة حية للعالم أجمع بحكمة اليمنيين مهما بلغت الجراح والأوجاع وأن أبناء الشعب اليمني هم بلد الإيمان والحكمة والقرآن.

وأكد على أن هذه اللقاءات تجسد الصورة المشرفة للشعب اليمني والقبيلة اليمنية الأصيلة مبينا بأن تحرير محافظتي شبوة ومأرب وبقية المحافظات المحتلة من قبل العدوان ومرتزقتهم واجب يقع على عاتق الجميع مرحبا بالضيوف بين إخوانهم وأهلهم من أبناء مديرية الثورة.

من جهتهم، أعرب وجهاء ومشايخ محافظات شبوة ومأرب والبيضاء في كلمتهم عن تقديريهم لأبناء مديرية الثورة على كرم الضيافة وحفاوة الاستقبال، مثمنين المواقف الإنسانية لقائد الثورة في العفو والتعاطي الخلاق مع أبناء تلك المحافظات.

وأكدوا دعمهم ووقوفهم إلى جانب الجيش واللجان الشعبية في معركة تحرير بقية مناطق محافظتي شبوة ومأرب والمحافظات المحتلة، مشيرين إلى استمرار الزيارات إلى صنعاء وتعزيز اللقاءات في إطار تجسيد وحدة الصف الوطني وتعزيز روابط الإخاء.