الخبر وما وراء الخبر

الأسير الفلسطيني هشام أبو هواش ينتصر على العدو الإسرائيلي وينتزع تعهداً بالإفراج القريب عنه

1

أعلن الأسير الفلسطيني هشام أبو هواش اليوم الثلاثاء، فك إضرابه عن الطعام بعد 141 يوما، عقب انتزاع حريته.

وأعلن خالد محاجنة محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين مساء اليوم، أن الأسير هشام أبو هواش، أعلن فك إضرابه عن الطعام بعد 141 يوما، بعد انتزاع حريته.

وقال نادي الأسير إن الأسير هشام أبو هواش حقق انتصارا بعد 141 يوما من معركة بطولية خاضها رفضا لاعتقاله الإداري، مشيرا إلى أنه تم التوصل إلى اتفاق يقضي بالإفراج عنه في السادس والعشرين من شهر فبراير القادم.

وأوضح نادي الأسير “أبلغنا بشكل رسمي من اللواء ماجد فرج بعد جهود بذلها، وذلك بموجب توجيهات من الرئيس محمود عباس، والذي جاء بعد صبر وثبات إرادة المعتقل هشام أبو هواش في وجه الاحتلال، وبجهود بذلتها القيادة الفلسطينية، والحركة الأسيرة بكافة مركباتها، وإسناد عائلته الصابرة وأبناء شعبه الأحرار”.

وشدد على أن معركة أبو هواش أعادت قضية الحركة الأسيرة، وتحديدا قضية الاعتقالات الإدارية إلى الواجهة رغم كل التحديات التي واجهها ورفاقه الذين سبقوه بالإضراب مؤخرا، حيث رافق هذا الإضراب تحديات كبيرة تمثلت بسلسلة من السياسات الممنهجة من كافة أجهزة الاحتلال وبمستوياتها المختلفة، وبعد أن أوصدت الأبواب أمام ما يُسمى بالجهاز القضائي الإسرائيلي، استمر في معركته بقوة وصبر، وتمكّن بإرادته الحرة أن يحقق هدفه ومطلبه.

يشار إلى أن المعتقل أبو هواش البالغ من العمر (40 عاما) من دورا الخليل، قد شرع في إضرابه عن الطعام في 17 أغسطس 2021، بعد أن اعتقلته قوات الاحتلال في السادس والعشرين من أكتوبر 2020 إداريا، وهو متزوج وأب لخمسة أطفال، وأسير سابق أمضى 8 سنوات في سجون الاحتلال منها 52 شهرا رهن الاعتقال الإداري.

وباركت لجان المقاومة للأسير أبو هواش “انتصاره وانتزاعه حريته من براثن السجان الصهيوني”، وقالت إن انتصاره هو “انتصار للحركة الأسيرة في السجون”.

من جهته، قال الناطق باسم حركة حماس حازم قاسم إن “أبو هواش أثبت مرة أخرى قدرة الفلسطيني على الصمود والتحدي وانتزاع الانتصارات من المحتل الصهيوني وامتلاكه لإرادة عظيمة لا تُقهر”.