الخبر وما وراء الخبر

لمواجهة صواريخ ومسيرات اليمن.. مفاوضات بين السعودية والكيان الصهيوني للحصول على تقنيات دفاع جوي

4

كشف موقع StrategyPage للشؤون العسكرية عن مفاوضات سرية بين ولي العهد وزير الدفاع محمد بن سلمان ووزارة الحرب بكيان العدو الإسرائيلي لإبرام صفقات عسكرية.

وقال الموقع إن ابن سلمان يتفاوض بهدوء مع الكيان الصهيوني للحصول على بعض أنظمة الدفاع الجوي الإسرائيلية المصممة للتعامل مع الطائرات بدون طيار.

وذكر الموقع أن بن سلمان أعرب عن اهتمامهم بنظام David’s Sling الإسرائيلي الجديد لتعزيز نظام الدفاع السعودي في مواجهة جماعة أنصار الله في اليمن.

وبحسب الموقع تحاول الحكومة السعودية البحث عن أنظمة دفاع جوي أرخص، حيث يستخدم السعوديون حالياً صواريخ AMRAAM جو-جو، والتي تطلق من المقاتلات النفاثة.

ويكلف كل صاروخ نصف مليون دولار، وهذا أكثر بكثير من تكلفة صواريخ أنصار الله، كما يكلف صاروخ PAC-3 الحالي 4 ملايين دولار لكل صاروخ.

وأشار الموقع إلى أخر عملية إمداد للصواريخ تلقتها السعودية عبارة عن 200 صاروخ PAC 3 في 2020، والتي استخدمت لاعتراض ما يقرب 150 صاروخاً باليستياً إيرانياً أطلقه أنصار الله من اليمن.

وذكر أن المملكة تسعى إلى الحصول على عدة مئات من صواريخ باتريوت PAC-3 المضادة للصواريخ من الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي لاستبدال عدة مئات من صواريخ Pac-3 المستخدمة لاعتراض ما يقرب من 150 صاروخًا باليستيًا أطلقه أنصار الله في اليمن.

وكان أبرز موقع National Interest الدولي ما يعانيه نظام الدفاع الجوي السعودي من فشل ذريع على الرغم من إنفاق المليارات من الدولارات من المملكة.

ولفت الموقع إلى إن هجمات اليمن المتكررة كشفت عن ضعف نظام الدفاع الجوي السعودي الذي كلّف الرياض مليارات الدولارات، ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي تفشل فيها صواريخ الباتريوت بصد الهجمات التي تتعرض لها المملكة.