الخبر وما وراء الخبر

مركز دراسات أمريكي يسلط الضوء على تطور الهجمات اليمنية في العمق السعودي

2

سلط تقرير موسع نشرة مركز الدراسات الأمريكي CSIS، الضوء على التطور الدراماتيكي في الهجمات التي تشنها القوات المسلحة اليمنية متمثلة في القوة الصاروخية وسلاح الجو المسير،في العمق السعودي.

وأشار التقرير إلى أن القوات المسلحة اليمنية شنت سلسلة من الهجمات المؤثرة ضد أهداف تابعة للسعودية والتحالف في الخليج وذلك ردا على تدخل مباشر وحرب يشنها تحالف العدوان بقيادة السعودية في اليمن منذ العام 2015.

واستعرض التقرير الهجمات التي طالت أهداف حيوية سعودية، حيث قال إن القوات المسلحة اليمنية اطلقت في نوفمبر 2021 عشرات الطائرات بدون طيار بالمتفجرات على عدة مواقع حيوية سعودية، بما في ذلك مصافي النفط في جدة.

وبحسب التقرير يعترف الجيش السعودي بتعرضه لآلاف الصواريخ الباليستية وصواريخ كروز والطائرات بدون طيار وغيرها من أسلحة المواجهة في حين أن هذه الحوادث لاتزال مقلقة لحد الان.

وأكد المركز قيامه بتحليل 4103 عملية هجومية ضد المملكة وأهداف أخرى على المملكة بين عامي 2016 و 2021 وأنه خلص إلى أن القوات المسلحة اليمنية تشن حملة حرب مكثفة غير نظامية وبشكل متزايد ضد المملكة السعودية ودول أخرى في الخليج باستخدام صواريخ كروز وصواريخ باليستية متطورة وطائرات بدون طيار وأسلحة مواجهة أخرى.

كما أشار التقرير إلى تلك الهجمات تأتي في سياق تصاعد العنف بين اليمن والسعودية، حد وصفه، وأن عدد الهجمات اليمنية تضاعفت خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2021 مقارنة بالفترة نفسها من عام 2020، موضحاً في ذات الصدد بأن قدرات اليمن تحسنت كثيرا بتكلفة منخفضة نسبيًا مقارنة بالإنفاق السعودي على الدفاع الجوي لحماية أراضيها.

التقرير أكد وفق متخصصين عسكريين أن صاروخ الباتريوت (الذي يكلف حوالي مليون دولار) فشل، بل لا يستطيع صد الطائرات المسيرة اليمنية ضئيلة التكلفة.

واحتوى التقرير على العديد من صور الأقمار الصناعية التي تظهر آثار الضربات اليمنية على العديد من الأهداف داخل العمق السعودي خلال السنوات الأخيرة.