الخبر وما وراء الخبر

الخدمة المدنية تحيي الذكرى السنوية للشهيد

2

نظّمت وزارة الخدمة المدنية ووحداتها (الهيئة العامة للتأمينات والمعاشات ومؤسسة التأمينات الاجتماعية) والمعهد الوطني للعلوم الإدارية، اليوم الأحد، فعالية خطابية في الذكرى السنوية للشهيد.

وفي الفعالية، أشار عضو المجلس السياسي الأعلى، جابر الوهباني، إلى أن إحياء ذكرى سنوية الشهيد يأتي تعبيراً عن الوفاء والعرفان للشهداء وتضحياتهم والتذكير بفضل بطولاتهم في مواجهة قوى الطغيان والاستكبار.

وعبّر عن الفخر بإحياء هذه الفعالية والاعتزاز بالأبطال الذين ضحوا بأغلى ما يملكون في الدفاع عن الوطن واستقلاله، ما يتطلّب من الجميع الوقوف بقوة وثبات في وجه قوى تحالف العدوان، وتقدّيم قوافل من الشهداء حتى تحقيق النصر المؤزر.

من جانبه، اعتبر وزير الخدمة المدنية والتأمينات سليم المغلس، ذكرى الشهيد مناسبة لاستذكار معاني التضحية والبذل والفداء التي جسّدها الشهداء والمبادئ والقيم التي ضحّوا بأنفسهم من أجلها.

ودعا الجميع إلى الاهتمام بأسر الشهداء، وتقديم الدعم لهم، عرفاناً بتضحيات ذويهم، مؤكداً أنه مهما بلغ حجم الاهتمام بالشهداء وأسرهم لا يساوي شيئا أمام عطاءاتهم وتضحياتهم.

بدوره، أكد مفتي الديار اليمنية، العلامة شمس الدين شرف الدين، ضرورة إقامة الفعاليات المكرّسة لإحياء ذكرى سنوية الشهيد، لتعزيز مفهوم الشهادة في قلوب وضمير أبناء الأمة، واستمرار البذل والعطاء والنضال والجهاد والثبات والصمود.

واعتبر إحياء ذكرى الشهداء محطة لتحفيز العقول والقلوب، وشدها نحو القضية العادلة والقيم والمبادئ والمُثل التي ضحّوا من أجلها، وحملت شعار إقامة العدل ورفع الظلم والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والوقوف ضد الظالمين والمعتدين.

ونوّهت كلمة أسر الشهداء من منتسبي وزارة الخدمة المدنية ووحداتها، التي ألقاها علي العاضي، بالجهود المبذولة في رعاية أسر الشهداء وذويهم.

ولفت العاضي إلى المسؤولية الملقاة على عاتق الجميع تجاه تضحيات الشهداء والعناية بأسرهم، مؤكداً الاستمرار في البذل والعطاء بالمال والنفس حتى تحقيق النصر.

تخللت الفعالية، فقرة إنشادية لفرقة أنصار الله، وقصيدة للشاعر معاذ الجنيد، وتكريم أسر الشهداء من منتسبي وزارة الخدمة المدنية ووحداتها.