الخبر وما وراء الخبر

الأحمر اليمني بطلا لغرب آسيا لأول مرة من بوابة السعودية

0

بلغ المنتخب الوطني للناشئين، المجد والشموخ والكبرياء، بإحرازه كأس بطولة غرب آسيا لكرة القدم بفوز مستحق على السعودية بركلات الترجيح 4 -3 عقب التعادل الإيجابي 1-1، في اللقاء النهائي بحضور جماهيري يمني ملأ جنبات الملعب.

بهذا الإنجاز التاريخي عكس الأحمر الصغير جمالية الإبداع والإقناع في المحافل الدولية، ليدخل المجد من أوسع الأبواب لتتويجه الأول بلقب النسخة الثامنة لبطولة غرب آسيا، ليسهم أحفاد سبأ في تخفيف آلام وجراح أكثر من 30 مليون يمني.

وبالعودة لمجريات اللقاء، فقد تحكم جس النبض بمفاصل أول ربع ساعة نظرا لحساسية وأهمية اللقاء مع أفضلية نسبية لصاحب الأرض والجمهور، قبل أن يدشن المنتخب الوطني بناء الهجمات تارة من الأطراف وأخرى من العمق، بهدف تنويع اللعب والضغط على منتصف ملعب الخصم.

دقائق الشوط الأول مرت بردا وسلاما على مرمى المنتخبين، والذهاب لحجرة الملابس لتلقي تعليمات المدرب وإيجاد الحلول الناجعة للدخول في الشوط الثاني بطريقة تسهم في تغيير الأداء.

وفي الشوط الثاني تحسن أشبال المدرب الوطني قيس محمد صالح، وكشروا عن الأنياب وأظهروا شراسة كروية، بإحراز هدف التقدم عن طريق النجم محمد البرواني، مستفيدا من تمريرة ذكية لعادل عباس، لتنفجر الشبكة والمدرجات اليمانية ابتهاجا بالهدف مطلع الشوط.
الأسمراني اليماني محمد البرواني كاد أن يضاعف النتيجة، لولا تدخل العارضة السعودية في الدقيقة 55، قبل أن يضيع زميله علي الخضر كرة بنسخة كربونية في الدقيقة 65، ليعود الأخضر السعودي في أجواء المباراة لإدراكه بخطورة ضياع اللقب أمام منتخب أضعف في الإمكانيات وأفضل في الموهبة.

الدقيقة الأخيرة من الشوط الثاني كانت بمثابة الصدمة، بإحراز هدف التعديل للأخضر السعودي عبر رأسية محمد العيسى، ليلجأ المنتخبان لركلات الترجيح التي ابتسمت في وجه أقيال اليمن، لتعم الأفراح اليمنية من المهرة إلى صعدة مع لمعان سماء العاصمة الأم بالمفرقعات والألعاب النارية ابتهاجا بلقب سيخلده اليمنيون وسيعتبرون يوم 13 ديسمبر يوما وطنيا بأمتياز.