الخبر وما وراء الخبر

الاتصالات تنظم ورشة عمل خاصة بآلية الانتقال إلى الإصدار السادس

5

عقد بصنعاء اليوم الأحد، ورشة عمل خاصة بآلية الانتقال إلى الإصدار السادس لبروتوكول الإنترنت (IPV6) نظمتها وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات.

هدفت الورشة الذي حضرها رؤساء مجالس شركات الهاتف المحمول، مناقشة أوراق عمل إستراتيجية الانتقال التدريجي والآمن إلى الإصدار السادس لبروتوكول الإنترنت من عناوين الإصدار في “يمن نت” وضرورته واحتياجاته، وتجربة سلطنة عُمان في الانتقال للإصدار السادس.

وأكد وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس مسفر النمير، أن الورشة تأتي ضمن توجهات الوزارة الإستراتيجية للانتقال إلى الأجيال الحديثة لتقنية الاتصالات، وتنفيذا لتوجيهات رئيس المجلس السياسي الأعلى بسرعة الانتقال إلى الأجيال الحديثة.

وأشار إلى أهمية الانتقال كون الإصدار الحالي لم يعد ذا فاعلية ويجب الانتقال إلى الإصدارات الأحدث منه لمواكبة التقنيات الحديثة.

ولفت الوزير النمير، إلى أن الجيلين الرابع والخامس، أصبحا يعملان في مختلف الأجهزة والمعدات ولم تعد تقتصر على الحواسيب والهاتف المحمول، ما يتطلب مواكبة التطورات الجديدة لإتاحة عدد كبير من عناوين الشبكة والوصول إلى ملايين الأجهزة المرتبطة بها.

وأوضح أن المؤسسة العامة للاتصالات تواكب كل جديد في عالم الاتصالات والانترنت منذ عام 2019 وحققت خطوات كبيرة في هذا التوجه .. لافتا إلى جاهزية المؤسسة بنسبة 95 بالمائة من البنية التحتية للشبكة للانتقال إلى الإصدار السادس لبروتوكولات الانترنت.

وأشار وزير الاتصالات، إلى أهمية هذه الخطوة خاصة في ظل الظروف التي يشهدها اليمن .. لافتا إلى أن المشروع، وطني وحساس لارتباطه بالخدمات المقدمة للمواطنين والأنظمة والتجهيزات العاملة حالياً، وكون وزارة الاتصالات تمثل الدور الإشرافي والراعي لقطاع الاتصالات.

ووجه الوزير النمير، إدارة مشروع الانتقال إلى الإصدار السادس بعمل مسار من الإجراءات للجهات المعنية بدءا من الجهات ذات الأهمية “المشغلين” لفحص مستوى جاهزيتهم لتتلاءم مع الإصدار السادس والجهات الحكومية للانتقال بشكل سلس ومرن وآمن.

كما وجه المعنيين في الوزارة بعدم السماح لأي تجهيزات غير الإصدار السادس من الدخول إلى اليمن.

فيما أشار وكيل وزارة الاتصالات للشئون الفنية المهندس طه زبارة، إلى أن الانتقال إلى الإصدار السادس، يهدف لتحسين جودة الخدمات في إطار الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة.

ولفت إلى أن الانتقال إلى هذا الجيل ضرورة حتمية نظرا لشحة عناوين الـ(IPV4) وارتفاع أسعارها وتمهيداً لتنفيذ تقنيات الأجيال الحديثة G5/G4.

وأوضح وكيل وزارة الاتصالات إلى أن الانتقال إلى (IPV6) مسئولية كافة الجهات في القطاعين العام والخاص ومنظمين ومشغلين وغيرهم وقد تطال مزودي المعدات والبرمجيات وشركات البرمجة.. مشيرا إلى أهمية التدريب للفنين في جميع الجهات للانتقال إلى الإصدار السادس.