الخبر وما وراء الخبر

وقفة أمام مكتب الأمم المتحدة بصنعاء تنديداً باستمرار احتجاز سفن الوقود

5

أدانت الهيئة الإدارية لنقابة عمال وموظفي مكتب الأشغال والطرق وفروعها بأمانة العاصمة، استمرار احتجاز سفن المشتقات النفطية من قبل تحالف العدوان بقيادة أمريكا ومنعها من الوصول إلى ميناء الحديدة.

وأكد بيان صادر عن الوقفة الاحتجاجية نظمتها الهيئة اليوم الاثنين، بالتعاون مع شركة النفط اليمنية أمام مكتب الأمم المتحدة بصنعاء، أن استمرار احتجاز سفن الوقود سيؤدي إلى توقف أكثر من ١٢٧معدة ما بين ثقيلة وخفيفة تتوزع على أعمال الشق والإنارة والترميمات والتجهيزات والتفتيش الفني ورفع المخلفات وأعمال الطوارئ.

واستنكر البيان، الصمت الأممي المخزي الذي يؤكد ضلوع الأمم المتحدة ومجلس الأمن في الجرائم التي ارتكبها ولا يزال يرتكبها تحالف العدوان بحق الشعب اليمني.

ودعا الأمم المتحدة إلى القيام بدورها والإسراع في اتخاذ الإجراءات اللازمة التي من شأنها السماح لسفن النفط بالدخول إلى ميناء الحديدة، محملا المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية والدولية، المسؤولية الكاملة عن تبعات احتجاز سفن المشتقات النفطية.

فيما ندد بيان صادر عن شركة النفط، بالصمت الأممي المعيب تجاه الممارسات التعسفية لتحالف العدوان الأمريكي السعودي والقرصنة البحرية على سفن الوقود.

واعتبر استمرار احتجاز سفن الوقود انتهاكاً صارخاً للمواثيق والأعراف الدولية والإنسانية، محمّلاً الأمم المتحدة والمجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية مسئولية استمرار معاناة الشعب اليمني نتيجة العدوان والحصار.

وطالب البيان بإطلاق كافة السفن النفطية المحتجزة وضمان عدم احتجازها مستقبلاً، والعمل على تحييد شركة النفط ومنشآتها ومحطاتها ومحطات وكلائها من الاستهداف الممنهج لتحالف العدوان ورفع الحظر عن مطار صنعاء الدولي وميناء رأس عيسى.