الخبر وما وراء الخبر

عودة التوأم محمد وأحمد البخيتي إلى صنعاء بعد عملية فصل ناجحة في الأردن

3

عاد إلى مطار صنعاء الدولي، اليوم الخميس، الطفلان التوأم محمد وأحمد البخيتي برفقة والديهما، قادمين من المملكة الأردنية الهاشمية بعد رحلة علاجية دامت 11 شهراً، تم فصلهما بعملية جراحية معقّدة في الأردن.

كان في الاستقبال بمطار صنعاء الدولي وكيل وزارة الصحة القباطي، وعدد من مدراء مكتب الصحة في الأمانة، والممثل المقيم لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، فيليب دوميل.

وأوضح الوكيل القباطي، في تصريح لوسائل الإعلام بمطار صنعاء، أن الطفلين عادا بصحة وعافية بعد أن أجريت لهما عملية جراحية في الأردن، وقال: “اليوم عاد الطفلان محمد وأحمد البخيتي إلى صنعاء بعد أن تم فصلهما، ويتمتعان بصحة جيدة، وهذا نتيجة جهود مشتركة بين وزارة الصحة واليونيسف”.

وثمّن اهتمام ورعاية منظمة اليونيسف تجاه الطفلين التوأم، قبل إجراء العملية وبعدها في المملكة الأردنية الهاشمية.

بدوره، أكد ممثل اليونيسف في اليمن، أن الطفلين التوأم محمد وأحمد البخيتي عادا بصحة جيدة بعد أن تم فصلاهما بعملية جراحية ناجحة في الأردن.

وقال: “ندعم جهود وزارة الصحة في تقديم الرعاية الطبية لكافة أطفال اليمن بما في ذلك خدمات التحصين والتغذية، من أجل أن يحظى الأطفال بحياة أفضل”.

وأضاف: “نحتفل اليوم بعودة الطفلين محمد وأحمد البخيتي، بعد جهود مشتركة بذلتها وزارة الصحة واليونيسف بمكتبها في اليمن والأردن، والمستشفى التخصصي في عمان، والمانحين الأفراد الذين دعموا العملية منذ بدايتها، للطفلين”.

من جهته، أشاد والد الطفلين محمد وأحمد البخيتي بجهود وزارة الصحة واليونيسف ودعم هيئة الزكاة واهتمامهم المستمر بالطفلين منذ ولادتهما في صنعاء، حتى إجراء العملية في الأردن.

وقال: “تكللت العملية الجراحية بالنجاح، وهما بصحة جيدة بعد رحلة علاجية استمرت 11 شهراً في المستشفى التخصصي بالعاصمة الأردنية عمّان”.

وكانت مغادرة التوأم السيامي محمد وأحمد البخيتي مطار صنعاء الدولي في فبراير الماضي إلى عمّان برفقة والديهما، بعد ميلادهما بثلاثة أشهر في منتصف ديسمبر 2020 في مستشفى السبعين بالعاصمة صنعاء.