الخبر وما وراء الخبر

اليمن منارة وركن في محور المقاومة

5

بقلم// غالب قنديل

تتسارع الأحداث ويقترب اليمن المقاوم من انتصاره التاريخي الذي سيكون نذير انبثاق دولة عربية صاعدة ومنيعة تلتزم بقضية فلسطين وتضيف قوة توعية حاسمة إلى محور المقاومة في المنطقة نتيجة الموقع الجغرافي والاستراتيجي والوزن السياسي المكتسب والقدرات والخبرات التراكمية التي أظهرتها المعارك بين اليمنيين وقوى العدوان.

تدرك القيادة اليمنية الترابط العضوي بين استقرار بلدها وازدهاره والوضع الإجمالي للصراع الدائر على امتداد المنطقة في ظل الصراع المفتوح بين قوى الهيمنة الاستعمارية الصهيونية وعملائها وبين القوى الوطنية التحررية في الوطن العربي ومشرقه خصوصا وهذا ما تعززه حرارة الالتزام المعلن بقضة فلسطين وتبتي حركة أانصار الله لشعارات رفعها المقاومون في لبنان وفلسطين وتبنيهم لمواقف قومية هو اشهار هوية وانتماء معلن إلى محور المقاومة بغض النظر عن تفاوت حرارة تعاطف أطراف المحور الآخرين مع القضية اليمنية ولاشك إن أسباب ذلك مردها رغبة البعض في عدم التصادم المباشر مع الموقف السعودي الشرس وهو سوف يغدو اكثر مزقا مع حلقة الهزائم المستمرة ومتلازمة الفشل المتجدد والانكسارات الحرجة في الميادين اليمنية وتتجمع عناصر التحول في المشهد اليمني التي ستفرض استدارة سعودية وربما تولد انقلابات في البلاط كما يحصل دائما في بؤر الاستنزاف الممتدة والمكلفة والمشغل الأميركي نفسه لن يتوانى عن تدبير انقلابات تيسر له مخارج لبقة من حلقة الهزيمة والخسارة وعلى القيادة السعودية الاعتبار من المآثر الأميركية لأن مسلسل انقلابات البلاط هو ما ينتظرها بشكل محتوم حين يقتنع المخططون الأميركيون بضرورة انهاء الحرب والتخفف من تداعياتها الخطيرة في ظل اليأس من حصادها وعائداتها المحتملة.

إن تطوير التفاعل والتعاون بين اطراف محور المقاومة كان الرافعة والمحفز لإنجازات كبرى في المنطقة وعلى مستوى الدفاع عن سورية في وجه العدوان الاستعماري الرجعي طيلة سنوات عاصفة وحافلة وكان لذلك التضامن وللحلفاء وخصوصا ايران وروسيا وحزب الله دور حاسم في ملاحم ومعارك بطولية مشهودة دفاعا عن سورية وبالتمام فإن ما يقدمه المحور من دعم مادي ومعنوي للمقاومة الفلسطينية هو محفز صمودها وانجازاتها الميدانية والسياسية التي دفعت الكيان الصهيوني إلى مأزق خطير وأطلقت تحولات هائلة في المشهد الاستراتيجي وتوازناته وقد تواترت الاعترافات الصهيونية حولها في السنوات الأخيرة بل إنها مبعث القلق الوجودي الذي يحكم التفكير الاستراتيجي في الدولة العبرية.

كان حرص اطراف المحور على عدم المأسسة الجبهوية واستبدالها بترابط تفاعلي شبكي تجسيدا لحكمة وعقلانية تبني على الخبرات وتعلي البعد الواقعي على المشهدية الشعاراتية وهي عبرة وحكمة تعكس تمثلا لدروس التجارب السابقة لحركة التحرر العربية ولعل هذه الخاصية هي اليوم وسم مميز لأسلوب القيادة اليمنية ونهجها في إدارة الصراع لكن ذلك لا يمنع قيادة الحزب من البحث مع سائر الحلفاء والشركاء في تطوير علاقات مباشرة وقيادية مع انصار الله ونامل ان تقوم بهذه المهمة مباشرة فهي الجهة التي تحظى بثقة جميع الشركاء والحلفاء وتملك قدرة عالية ونوعية على التأثير والموالفة في مد الجسور وبناء الثقة المتبادلة ومهما استغرق هذا الجهد من الوقت فهو يستحق الاهتمام والعناية نظرا لقيمته الاستراتيجية النوعية وانعكاسه على التوازنات.