الخبر وما وراء الخبر

تكريسا لاتفاق الخيانة.. وزير الحرب الصهيوني يزور المغرب وسط رفض شعبي

2

وصل وزير الحرب الصهيوني بيني غانتس، فجر اليوم الأربعاء، إلى المغرب، في زيارة ستستغرق يومين، وسط رفض شعبي واسع .

ووفق وسائل إعلام عبرية فإنها تعتبر أول زيارة رسمية لوزير الحرب في كيان العدو، إلى المغرب، وهي الثانية لوزير صهيوني كبير منذ توقيع اتفاقية التطبيع منذ نحو عام لإعادة العلاقات الدبلوماسية بين الجانبين.

ووصف غانتس قبيل مغادرته “تل أبيب”، الزيارة إلى الرباط بأنها “تاريخية ومهمة”، مشيرًا إلى أنه سيوقع على اتفاقيات تهدف لتعزيز التعاون الأمني حد تعبيره.

وسيلتقي غانتس، اليوم الأربعاء، مع وزيري الدفاع والخارجية المغربيين، ويبحث معهما عدة ملفات خاصةً الأمنية.

وفي السياق، دعت جمعيتان مغربيتان، مساء الثلاثاء، إلى إنجاح حملة رافضة لزيارة وزير الحرب لحكومة العدو الصهيوني، بيني غانتس.

جاء ذلك وفق بيانين منفصلين لكل من جمعية “الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع” و”الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة”.

وقال بيان الجبهة المغربية، إنها “تطلق حملة إعلامية وميدانية رافضة لزيارة وزير الدفاع الصهيوني للمغرب”.

ودعت الجبهة الهيئات الداعمة للقضية الفلسطينية ومواطني البلاد، إلى المشاركة في وقفة احتجاجية رفضا لزيارة غانتس، أمام برلمان البلاد في العاصمة الرباط.

ومن جانبها، قالت “الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة”، إنها تطلق حملة إعلامية وميدانية رافضة لزيارة غانتس إلى البلاد، دون تفاصيل أكثر.

وأطلقت المنظمتان وسما عبر مواقع التواصل الاجتماعي تحت عنوان: “لا مرحبا بالقاتل غانتس”، حسب البيانين.