الخبر وما وراء الخبر

مسيرة جماهيرية حاشدة بصعدة تهتف: أمريكا وراء التصعيد العسكري والاقتصادي واستمرار العدوان والحصار

2

شهدت مدينة صعدة اليوم، مسيرة جماهيرية حاشدة تحت شعار ” أمريكا وراء التصعيد العسكري والاقتصادي واستمرار العدوان والحصار”.

وفي المسيرة التي تقدّمتها قيادة السلطة المحلية بالمحافظة رفع المشاركون هتافات الحرية ولافتات حمّلت دول العدوان بقيادة أمريكا المسؤولية الكاملة إزاء التداعيات الكارثية لاستمرار العدوان الحصار وزيادة معاناة الشعب اليمني.

وأشار بيان صادر عن المسيرة، إلى أن المواقف الأمريكية الأخيرة ضد اليمن انعكست تصعيدا في الميدان وجرائم بحق شعبنا منها إعدام الأسرى في الساحل الغربي.. مبيناً أنه بموازاة التصعيد ضد اليمن يزعم المسؤولون الأمريكيون حرصهم على السلام في دعاية سوداء هدفها تضليل الرأي العام العالمي.

وأوضح البيان أن واشنطن تواصل مدّ دول العدوان بما تحتاجه من سلاح وغطاء سياسي لمواصلة حربهم العدوانية على الشعب اليمني.. لافتا إلى أن العدوان على اليمن أُعلن من واشنطن وهذه أكبر حجة دامغة على أنها صاحبة قرار الحرب وقرار الاستمرار فيها، ومن هم على الأرض أدوات تنفيذية.

وقال البيان: رغم تبدل الإدارات الأمريكية لكن الواقع يكشف أنها جميعا تحاول الاستثمار في العدوان على حساب دماء الشعب اليمني.. مؤكداً أن الإمعان في استمرار الحصار والعدوان لن يعود على المعتدين إلا بمزيد من الخسارة، وسنواجه التصعيد بالتصعيد.

وأكد البيان أن رهان دول العدوان على الدعم الأمريكي المفتوح هو رهان فاشل، وما لم يتحقق لهم خلال السنوات الماضية لن يتحقق في تصعيدهم المستجد.. موضحاً أن الشعب اليمني بالتوكل على الله لن يتوانى عن حقه المشروع في الدفاع عن النفس، وهو ماض في معركة التحرر الوطني حتى دحر المعتدين.

وأشار بيان مسيرة صعدة إلى أن خضوع دول العدوان للإدارة الأمريكية والتسليم لرغباتها سيكلفها كثيرا وستكون عواقب ذلك خطيرة.. حاثا جميع أحرار اليمن على رفد الجبهات والتصدي بكل قوة للعدوان المتمادي على بلدنا.

وبارك البيان للجيش واللجان الشعبية وللقوة الصاروخية والطيران المسير عملياتهم الرادعة.. داعيا لمزيد من الضربات الموجعة في عمق دول العدوان.

وجدد البيان النداء للمغرر بهم المنخرطين مع العدوان أن يأخذوا العبرة من السنين الماضية، وعودتهم إلى صف الوطن خير من بقائهم وقودا للغزاة المحتلين.. معاهدا الشهداء والجرحى والأسرى وعوائلهم الكريمة أن تضحياتهم لن تذهب سدى، وسنواصل بعون الله المسيرة الجهادية حتى تحقيق أهدافها.