الخبر وما وراء الخبر

اتفاق سياسي بين حمدوك والبرهان لإنهاء الأزمة في السودان وتشكيل حكومة كفاءات

10

وقع رئيس المجلس السيادي في السودان عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء المعزول عبد الله حمدوك، اليوم الأحد، على اتفاق سياسي بهدف إنهاء الأزمة السياسية في البلاد.

وينص الاتفاق السياسي الذي تم توقيعه في القصر الجمهوري على أن” الشراكة الانتقالية القائمة بين المدنيين والعسكريين هي الضامن والسبيل لاستقرار وأمن السودان”، فيما ألغى البرهان بموجب هذا الاتفاق قراره السابق إعفاء حمدوك من منصب رئيس الوزراء.

كما ينص الاتفاق على تشكيل حكومة مدنية من الكفاءات لإدارة الفترة الانتقالية، وأن يكون المجلس السيادي مشرفا على الفترة الانتقالية.

وركز الاتفاق الموقع على إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين والعمل على إنشاء جيش موحد.

وجدد الاتفاق التأكيد على أن الوثيقة الدستورية هي المرجعية الأساسية القائمة لاستكمال الفترة الانتقالية.

فيما نوه رئيس الوزراء السوداني حمدوك إلى أن توقيع الاتفاق السياسي يوقف إراقة دماء الشباب السوداني.

وأعلن الاتفاق قبل احتجاجات دعا إليها ناشطون ضد الانقلاب العسكري، وهي الأحدث في سلسلة من التظاهرات التي قتل فيها 40 شخصا على الأقل، وفقا لمسعفين.

يذكر أن السودان يشهد أزمة سياسية بدأت في الـ 25 من الشهر الماضي بعد إقالة واعتقال حكومة حمدوك وإعلان حالة الطوارئ في البلاد وتشكيل مجلس سيادي جديد استبعد منه العديد من الأعضاء الذين يمثلون قوى سياسية وحزبية.