الخبر وما وراء الخبر

توزان الردع الثامنة .. لغة القوة التي يفهمها آل سعود

6

يأتي الاعلان عن تنفيذ عملية توزان الردع الثامنة التي نفذتها القوات المسلحة اليمنية اليوم ليؤكد على ما تمتلكه هذه القوات من أذرع طويلة بإمكانها الوصول إلى العمق السعودي.

إن تنفيذ عملية عسكرية كهذه في ضرب أهداف في قواعد عسكرية سعودية لم تأتي من فراغ بل من قدرات عسكرية باتت القوات المسلحة اليمنية تمتلكها للتعامل مع عدو لا ينفع معه إلا القوة لردعه جراء ما ارتكبته من جرائم ضد الشعب اليمني أرضاً وإنساناً.

لم يعد خاف على أحد حقيقة الدور الاجرامي الذي تسلكه مملكة الشر في اليمن والمنطقة العربية وغيرها من بقاع العالم إذ أن ما تمتلكه من ثورة نفطية تدر عليها مليارات الدولارات يتم توظيفها بأوامر من سيد البيت الأبيض وإسرائيل في الأعمال الشريرة وتدبير الانقلابات والاغتيالات وغيرها من الأعمال المنافية للعقل والمنطق .. دولة كهذه لا يمكن التعامل معها إلا بلغة القوة وهي اللغة التي تفهمها المملكة جيداً.

لقد باتت القدرة العسكرية للجيش اليمني واللجان الشعبية في تنامي مستمر وهذا واضح من ما يتم تنفيذه من عمليات عسكرية تتسم بالدقة والجرأة وفقاً لحسابات عسكرية تضعها القيادة نصب عينها وهي أمور لا تنفذها إلا الجيوش الكبيرة.

حالة من البؤس والإحباط باتت تسيطر على الوضع العسكري السعودي بسبب سلسلة من عمليات توازن الردع التي نفذها الجيش اليمني وعرت الجيش السعودي حتى بات بمثابة اضحوكة في العالم كله كونه كان وما يزال يتسلح بأحدث الأسلحة بمليارات الدولارات لكنه لا يعرف كيف يتعامل معها ويستخدمها.

وحقيقة الأمر إن تنفيذ تلك العمليات الهجومية ضد العدو السعودي يأتي في إطار الدفاع المشروع عن الشعب والوطن ومواجهة التصعيد بالتصعيد حتى يتوقف العدوان ويرفع الحصار.

المصدر: “وكالة الصحافة اليمنية”