الخبر وما وراء الخبر

الجزائر تؤكد ضرورة عودة سوريا إلى الجامعة العربية

5

أكد وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، اليوم، ضرورة عودة سوريا إلى الجامعة العربية، قائلاً: «نبارك زيارة وزير خارجية دولة الإمارات العربية المتحدة إلى سوريا ولقائه مع الرئيس بشار الأسد، نأمل أن يسهم ذلك في تذليل العقبات أمام عودة العلاقات بين سوريا ودول عربية أخرى».

وأكد لعمامرة أن اللقاء الذي جمع وزير الخارجية الإماراتي مع الرئيس السوري بشار الأسد، سيصب في مصلحة العمل العربي المشترك، وسيخدم القمة العربية المقررة في الجزائر شهر مارس المقبل، التي ستكون «فرصة للم الشمل، وتجاوز الخلافات». وشدد الوزير الجزائري على ضرورة عودة سوريا إلى الجامعة العربية.

وكان لعمامرة أكد في أغسطس الماضي أن بلاده تدعم طرح عودة سوريا للجامعة العربية، موضحاً أن هذه القضية تمثل موضوعاً أساسياً في التحضير للقمة العربية المقبلة المقررة في الجزائر.

وقال لعمامرة: إن كرسي سوريا يجب أن يعود إليها من دون التدخل في سياساتها، مؤكداً أن بلاده لم توافق أصلاً على تجميد عضوية سوريا في الجامعة العربية.

وتابع: «والآن سننظر إلى المستقبل». وأوضح الوزير الجزائري أنهم سيعملون على تقريب وجهات النظر بين الإخوة العرب في القمة العربية والتحلي بقسط من الواقعية.

وكان وزير خارجية الإمارات عبدالله بن زايد، قد أجرى زيارة إلى دمشق، يوم الثلاثاء الماضي، والتقى الرئيس السوري بشار الأسد، وبحثا العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات وسوريا وأهمية الزيارة في تعزيزها وتنمية التعاون المشترك في مختلف المجالات، بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين والشعبين.

وأعلن الرئيس عبدالمجيد تبون، يوم الاثنين الماضي، أن الجزائر ستحتضن القمة العربية في مارس المقبل.