الخبر وما وراء الخبر

الجيش الإيراني يختتم مناورات (ذو الفقار 1400) المشتركة

5

اختتمت وحدات الجيش الإيراني، اليوم الثلاثاء، مناورات (ذو الفقار 1400) المشتركة للجيش باستعراض بحري للسفن والغواصات من بينها المدمرة “دنا”.

وفي مراسم الاختتام، أكد قائد الجيش الإيراني اللواء عبدالرحيم موسوي أنَّ “مناورات ذو الفقار 1400 المشتركة للجيش كانت من أنجح المناورات وحضرت فيها القوات الأربعة للجيش مع مشاركة مقر الجيش الإيراني ومقر خاتم الانبياء (ص) والمقرات الأخرى”، مشيرًا إلى أنَّ الشعب الايراني والقوات المسلحة بالاعتماد على القدرات والامكانيات وجهودهم يستطيعون المدافعة عن الشعب ووحدة الأراضي وشرف الأمة الايرانية.

وأوضح اللواء موسوي أن على من يدعون الأجانب لإقامة الأمن في المنطقة أن يعلموا أن هذه الدول المتغطرسة والمسيطرة تسعى لتأمين مصالح أنفسها فقط ولا تجلب الأمن لهم.

وأشار إلى أن “النظام الصهيوني هو مصدر انعدام الأمن وحاليًا يجدّف في مستنقع الانهيار، وقد حدّد أمنه في يأس الآخرين، يريد أن يزيل الأمن في منطقة حتى يكون آمنًا. لذلك، فإن أولئك الذين يعتقدون أنّ التحالف مع الدول الأجنبية يجلب لهم الأمن مخطئون بشدة”.

ولفت إلى أنَّ “تعزيز القدرة العسكرية الإيرانية لا يشكل تهديدًا لجيران إيران وقد أظهر تاريخنا أننا لسنا أهل اعتداءٍ على أحد، جهودنا والمناورات التي نقوم بها كلُّها للدفاع عن شعبنا وبلدنا”.

وخلال المناورات، نفذت جميع أنواع البوارج الحربية بما في ذلك مدمرة “دنا” الإيرانية الصنع بالكامل، وجميع أنواع المدمرات وراجمات الصواريخ والغواصات من طراز “طارق” و”غدير” بالاستعراض أمام قيادة المدمرة “سهند”.

كما قامت مقاتلات “F-4″ و”ميراج” وطائرات الاستطلاع “P3F” التابعة للقوات الجوية للجيش وأنواع المروحيات التابعة للقوة البحرية بمرافقة الوحدات العائمة والغواصات في هذا الاستعراض البحري.

وكان القائد العام للجيش الإيراني استعرض قبل ذلك الوحدات المشاركة في المناورات، ومن بينها بعض المعدات والأدوات الخاصة بالقوة البرية من بينها الدبابات وناقلات الجند والمدافع وعربات الصواريخ.