الخبر وما وراء الخبر

برلين تطالب بروكسل بأخذ إجراءات لوقف تدفق المهاجرين من روسيا البيضاء

5

طالبت ألمانيا، اليوم الثلاثاء، المفوضية الأوروبية بـ”أخذ إجراءات” للحدّ من تدفّق المهاجرين من بيلاروس إلى جارتها بولندا العضو في الاتّحاد الأوروبي.

وبحسب وكالة “فرانس برس” قال وزير الداخلية الألماني هورست سيهوفر لصحيفة بيلد إنّ تدفّق المهاجرين مشكلة “لا تستطيع بولندا أو ألمانيا التعامل معها بمفردهما”.

وأضاف “يجب أن نساعد الحكومة البولندية على تأمين حدودها الخارجية، في الواقع هذا الأمر ينبغي أن يكون من مهام المفوضية الأوروبية، وأنا أطالبها الآن بأخذ إجراءات”.

ووجّه الوزير الألماني نداءه هذا بعد أن أعلنت بولندا أنّها صدّت محاولة قام بها مئات المهاجرين لعبور حدودها بشكل غير قانوني من بيلاروس، محذّرة في الوقت نفسه من أنّ آلافاً غيرهم يحتشدون بالقرب من هذه الحدود التي تُعتبر جزءاً من الحدود الخارجية للاتّحاد الأوروبي.

وكان المتحدّث باسم الحكومة البولندية بيوتر مولر وجّه تحذيراً شديد اللهجة إذ قال أمس الاثنين “نخشى حصول تصعيد لهذا النوع من الأعمال على الحدود البولندية في المستقبل القريب وأن يكون ذا طبيعة مسلّحة”.

وأكّد الوزير الألماني أنّ بلاده تؤيّد قرار جارتها بناء جدار على حدودها مع بيلاروسيا.

وقال “لا يمكننا انتقادها (…) على حماية الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي”، مضيفا “ليس باستخدام الأسلحة النارية بالطبع، ولكن بوسائل أخرى متاحة”، مشيرا إلى أنه “يمكن لألمانيا أن ترسل بسرعة كبيرة قوات شرطة لمساعدة بولندا إذا ما رغبت الأخيرة في ذلك”.

ويتّهم الاتحاد الأوروبي الرئيس البيلاروسي الكسندر لوكاشنكو بتنسيق وصول هذه الموجة من المهاجرين واللاجئين إلى الجانب الشرقي من الاتحاد الأوروبي وذلك ردّاً على العقوبات الأوروبية التي فرضت على بلاده بعد القمع الوحشي الذي مارسه نظامه بحقّ المعارضة.

وشهدت ألمانيا زيادة حادّة في أعداد المهاجرين الآتين من بيلاروس عبر جارتها بولندا.

وفي أكتوبر بلغ عدد هؤلاء المهاجرين حوالى 5000 شخص، وفقاً للسلطات الألمانية.

وردّت برلين على هذه الموجة من الهجرة بتشديد الرقابة على الحدود ونشر المزيد من عناصر الشرطة.