الخبر وما وراء الخبر

قرداحي…الإنسان الشجاع

5

بقلم// وسام الكبسي

في زمن الصمت وموت الضمير الإنساني على جرائم تحالف الشر بقيادة مهلكة بني سعود على شعب الحكمة والإيمان منذو سبعة اعوام ومازالت ,عدوان همجي بهمجية من يتولون كِبَره طال كل مايمتُّ للحياة بصله( الإنسان وأسباب حياته) بكُل ما أوتوا من قوة وسلاح ومال وجيوش ومرتِزقه وحقد استخدمته الصهيونية العالمية واذنابها في العالم

وبهكذا اسلوب همجي يُقتل الشعب اليمني وبدمٍ بارد لسبعة اعوام دون توقف او بادرة امل لأي تدخل لإيقاف المجرمين عن الاستمرار والتمادي في الإحرام والقتل ,عدوان لم يخلف سوى الحزن والمآسي في ربوع اليمن السعيد ولم يجني المعتدون سوى الخيبة والخسران والانتكاسات المتتاليه والهزائم المدويه والسقوط الأخلاقي المريب ليخرج اليمن منتصرا اخلاقيا وانسانيا وامنيا وعسكريا وعلى كل المستويات لتصبح قوة اقليمية تملك من عوامل القوة مالا يمكن ان تصل الى عُشره دول البترو دولار مجتمعة ومن ورائهم المشغل الأمريكي.

وأمام الموقف الشجاع والانساني ل جورج قرداحي وزير الإعلام اللبناني الذي وصف الحرب على اليمن بأنها حرب عبثية وردة الفعل الغير مسؤولة من قبل الأعراب في دول الخليج بإسثناء عمان الشقيقه , لقد انكشفت تلك الأنظمة الاجيره بأنها ليست إلا أوهى من بيت العنكبوت وأن صوت الحق والإنسانية لقرداحي هز اركان دويلات البتردولار ايما اهتزاز بصوته المحق والإنساني ماجعل بعران الخليج ومهافيفها يتخدوا قرارات حمقاء كشفت أكثر عن مدى الانحطاط الذي وصلت اليه تلك الأنظمة متناسيين ماكان حصل لهم من ازدراء ومقت وسخريه من ولي امرهم آنذاك (ترامب) طيلت فترة حكمة لأمريكا حتى آخر أيامها , واصفاً إياهم (بالبقرة الحلوب) وربما أنهم استحلَوا تقريعهُ لهم بذلك الاسلوب على نمط المثل القائل(ضرب الحبيب مثل اكل الزبيب) فالمتيم حد الانبطاح هكذا يكون حاله وموقفه وواقعه.

إن الموقف الشجاع للإنسان العربي الشجاع لمعالي وزير الاعلام اللبناني جورج قرداحي محسوب له ولحزبه ولشعب اللبناني الحر العزيز كماهو صوت للإنسانية في وجه الإجرام والقتلة والطغاة عبيد الا3ستعمار الذين يقبعون في حظيرة رعاة البقر فقط لدرّ الحليب كوضيفة طالما حلموا الحصول عليها.