الخبر وما وراء الخبر

لا علاقة للوزير قرداحي بسقوطكم في اليمن.

13

بقلم// عبدالباري عبدالرزاق

لقد كان وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي لطيفا للغاية مع الرياض وابوظبي، في وصفة العدوان على اليمن بالحرب العبثية، فلماذا كل هذا الصخب والترهيب للنظام اللبناني؟

من العبث محاولة تعويض عقدة النقص التي يعانيها النظام السعودي والإماراتي، من خلال شن هذه الهجمة الغوغائية ضد لبنان ووزير إعلامها الحر في زمن العبيد.

اتركوا قرداحي ولبنان في حالهم، أبوها الزوبعة .!! أنتم أوهن من بيت العنكبوت، واصغر سيناتور أمريكي يمسح في ابوكم البلاط ، وأنتم أضعف من أن تردوا بحرف بحرف واحد.

لا علاقة لوزير الإعلام اللبناني ولبنان بجرائم الحرب التي ورطتم أنفسكم بها، ولا بفشلكم وسقوطكم العسكري والاخلاقي في العدوان على اليمن الذي عَراكُم وهز عروشكم الورقية، وكل ما جاء في تصريح الوزير قرداحي جزء بسيط من الحقيقة التي فشلتم في قتلها خوفاً من الفضحية والهزيمة والعار الذي تجرون أذياله مع استمرار دحركم من اليمن الكبير برجالة وأرضة التي لا تقبل الغزاة على مر التاريخ القديم والحديث.

لبنان كبير بما يملكة من مخزون نضالي في مقارعة الاحتلال الصهيوني ، وقرادحي من رجال من هذا البلد الكبير بمقاومته الباسلة ،ومن غير المنطق أن يكون هذا البلد الحر عرضة للإبتزاز والوصاية السعودية التي أصبح نظامها أشبة ببائعة الهوى التي تتحدث عن الشرف ، بصخب صارخ لإسكات أي صوت يمكن أن يعترض فعلها القبيح وهجمتها الشرسة على كل فضيلة وموقف نبيل ..والسلام تحية.