الخبر وما وراء الخبر

صدق التولي ومواقف الشرف

6

بقلم// محمد الكبسي

بالارتباط بالله وحبله المتين تتوالى البشائر وتتحقق الانتصارات في رحاب ربيع العطاء الإلهي وميلاد خير البرية ..بينما شعبنا اليمني ذو الايمان والحكمة يحتفل بذكرى المولد النبوي الشريف يطل علينا العميد الغالي احد رجال الله في ايجاز تلو الايجاز يطلعنا عبرها على نبذة من الانتصارات واسترجاع الحقوق ودحر العدو واذنابه ..وهاهو اليوم يحمل لنا مستجدات الانجاز عبر بيان عسكري حمل بين سطوره المرحلة الثانية لعمليةربيع النصر التي تمت بنجاح ..

يميز هذه النجاحات الميدانية مواكبة في التطور الصناعي والتكتيك العسكري و الالتفاف الشعبي الكبير حول اسباب النصر المستمدة من اتباع نهج النبي الكريم ..لذلك تمتلئ الساحات اليمنية في مختلف مواقعها بالحب موقفا وسلوكا لرسول الله الصادق الامين ..

باختلاف الساحات اليمانية في مواقعها اجتمعت في توقيت واحد لاحياء مناسبة واحدة هي الاعظم تحت قيادة شاب حكيم يماني ..محافظتي ذمار وريمة من تلك المحافظات التي شهدت احتفالات شعبية كبيرة تكللت بهجة واشرقت بلون الحياة رغم انوف الطغاة ورغم ما تعانيه من اثر الحصار .. نجاح الاعداد والتنظيم في ساحات البهجة والمحبة يحكي نفسه ويثبت التفاعل الصادق تنظيما وحضورا تحفّه رعاية الله تعالى..

تداعيات الصمود اثمرت ردود فعل صارخه تستنكر العدوان وترى فيه عبثاً لا يخدم احدا فوق ماهو عدوان سافر على ابناء الشعب اليمني الابي والعصي على الرضوخ ..جاء هذا في راي تبناه شخصيا وزير الاعلام اللبناني الاعلامي الكبير جورج قرداحي الذي التزم بموقفه المبدئي الانساني رغم كافة ما يتعرض له من ضغوط دول تحالف العدوان وذبابه الالكتروني والاعلامي..

لوحات البهجة والعشق الكبير اليمانية التي ارتسمت في السماء بالمسيرات والالعاب النارية وفي البحر باللوحات الفنية الابداعية وفي قمم الجبال وجبهات القتال وبطون الوديان وسواحل البحار وميادين الفخار ليحتفل البر والبحر والجو بمولد النبي الخاتم عليه وعلى آله افضل الصلاة والسلام هي اليوم تفخر وتؤازر رجل الاعلام العربي الكبير والهامة الاعلامية اللبنانية الاولى وزير الاعلام جورج قرداحي وما هذا الا قليل من فيض قلوب اليمانيون وهكذا يقولون ويوفون دائما مع من وفى معهم .