الخبر وما وراء الخبر

المولد النبوي الشريف للعام 1443هجرية (((يوم الحج اليماني الاكبر)))

10

بقلم// ام وهيب المتوكل

من المعروف عالميا بأن كل الشعوب والحكومات تفتخر بهويتها وانتمائها الديني اوالسياسي اوالاجتماعي او حتۍ الاستقلال من الاحتلال فتعمل احتفالات وذكرۍ سنويه يبتهج فيها الجميع ويعبرون عن فرحهم وسعادتهم ‘
اما نحن كمسلمين فواجبنا أن يكون ابتهاجنا وفرحنا بمولد رسول الله صلوات الله عليه وأله أكبر من فرح الآخرين لأنه رسول للعالمين وهو خير البشر و منقذ الناس ومخرجهم من الظلمات الۍ النور فالواجب يكون ابتهاج المسلمين أكبر واكبر.

والعجيب والمؤسف إن معظم الدول الإسلامية لا تفتخر بهويتها الإيمانية ولا العربيه بل كثير من التيارات تعارض وتكفر الانتماء الإيماني المحمدي الحقيقي والنقي سواء في محبة الرسول واهل بيته عليهم السلام او في زيارة قبره الطاهر فتراهم يكفرون الناس ويمنعون ذلك بتهمه دينية تحمل عنوان البدعه

ولم يكتفوا بذلك وحسب بل سعوى لطمس الشعائر الاسلامية ومنها حج بيت الله الحرام وكان الاكثر تركيز على الشعب٠٠٠ اليمني

فمن هنا من ساحات العزة والكرامة ساحات الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف على صاحبه افضل الصلاة وازكى التسليم وعلى آله، تم حجهم وحشدهم وحشرهم٠

أن مولد رسول الله صلوات الله عليه وآله هو المناسبة الام التي يجتمع عليها كل المسلمين الصادقين في ايمانهم لأن الرسول لا خلاف فيه او في محبته والاقتدا۽ به الا من كان جاحدا كاليهود فمناسبه المولد النبوي الشريف هي مناسبة العامة احوج ماتكون الأمةاليها واحيائها في هذا العصر بشكل خاص لأن الظلم والجور قد انتشر وطغت الثقافات المغلوطه في اوساط الشعوب مما ابعدتهم عن مصدر قوتهم وعزتهم وهو القرآن والرسول صلوات الله عليه واله لذلك نحن بحاجة أن تكون هذه المناسبة في كل بلد مسلم حتۍ يعلم اليهود واعدا۽ الإسلام أن أمة محمد مازالت متمسكه برسولها مهما حاولوا أن يحرفونا ثقافيا اوعقائديا او فكريا.

وفي يمن الإيمان ومنذ اكثر من عشرة اعوام كان قائم أهل البيت عليهم السلام السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي يحفظه الله يركز علۍ احيا۽ هذه المناسبة بشكل كبير سنوياً وكأنه يقول للمجرمين أمريكا وإسرائيل هانحن مرتبطين برسول الله محمد ومقتدين به ومتاثيرن به وناهجين نهجة وأن جيش محمد سيعود من جديد ‘فكانت المناسبات في تدرج أكبر إلۍ الاعلۍ عام بعد عام وفي كل عام ترۍ الاحتفال والحضور أكبر وأعظم من العام السابق وهذا مما يدل علۍ تنامي الوعي وقوة الإيمان في هذا الشعب العظيم.

وفي مناسبة المولد النبوي لهذا العام1443هجري
حصلت المعجزة العالميه وظهر النور المحمدي ساطعا بلونه الاخضر الجميل في كل ارجاء المحافظات اليمنيه المحررة وكأنه بدايه ليشرق بنور الإيمان من اقصۑ شبه الجزيرة العربيه مستعدا ليعم كل الاوطان العربيه والإسلامية في تحدي ايماني عظيم ضد كل من يكفر او يعارض او يتعاون مع اليهود في طمس هويتنا الإيمانية واليمانيه ‘ فكانت الاستعدادات عظيمه بعظمة صاحبها بداية من 1ربيع الاول حيث تزينت الحارات والبيوت واقيمت الأنشطة والفعاليات علۍ المستوۍ الشعبي والرسمي واستمرت لحتۍ يوم الحج اليماني يوم 12 ربيع حيث خرج اليمانيون بكل استعداداتهم وتجهيز زادهم ومائهم وبكل حب وايمان وولاء صادق وانتما۽ حقيقي ليحضروا ساحات الاحتفال اشبه بالسيول البشريه تتوافد وكلهم يحملون الرايات الخضراء.

حيث حضرت الملايين في كل الساحات والذي يعتبر اكبر حشد جماهيري في العالم يحضروا مناسبه دينيه ‘ وقد اشادت جميع القنوات وجميع الاعلاميين بهذا الحضور المشرف والمهيب.

وبهذه المناسبه اثبت الشعب اليمني العظيم بانه أهل للحب المحمدي العظيم وأن الشعب اليماني هم الاخوه لرسول الله صلوات الله وعليه وآله عندما قال عليه صلوات الله عليه وعلى آله( شوقي لاخواني .
قال الصحابه او لسنا اخوانك يارسول الله
قال اخواني سياتون من بعدي ويؤمنوا بي ولم يروني
علۍ هذا المعنۍ وفعلا اثبت الانصار بانهم اهلا لمحبه رسول الله صلوات الله عليه وآله منذ بداية. الحركه الإسلامية

وهاهم اليوم أحفادهم يؤكدون ذلك من جديد ويثبتون حبهم وولائهم وانتمائهم لمحمد صلوات الله عليه وآله في ظل هذه التحديات الخطيره والمؤامرات التي تستهدف أمتنا الإسلامية بكلها من قبل الاعدا۽ التاريخيين وهم اليهود والنصارۑ.

إنه لفخر لك أيها الشعب اليماني هذا الانتصار وهذا الانتما۽ النقي.
فسلام الله عليكم ايها اليمانيون اينما رحلتم وحيثما حللتم.