الخبر وما وراء الخبر

أبناء مدينة ذمار ينددون بجريمة قتل المغترب السنباني

12

أدان أبناء مدينة ذمار اليوم الثلاثاء، جريمة قتل الشاب عبد الملك السنباني في نقطة طور الباحة بمحافظة لحج.

وأعلنوا في لقاء قبلي، النكف لرفد الجبهات بالرجال والمال لتطهير الوطن من الغزاة وعصابات المرتزقة.

وأشار محافظ ذمار محمد ناصر البخيتي خلال اللقاء بحضور عضو مجلس الشورى حسن عبد الرزاق، إلى أهمية تحرك قبائل اليمن وفي مقدمتها قبيلة عنس للنكف القبلي لمواجهة العدوان وإيقاف جرائمه.

وقال البخيتي: “يجب ألا تمر جريمة مقتل الشاب السنباني مرور الكرام ليعرف العدوان ومرتزقته أن اليمنيين يواجهون التحدي بالتحدي “، لافتاً أن الجريمة تندرج ضمن جرائم العدوان وأذنابه ومنها مجزرة عرس سنبان.

وأكد محافظ ذمار، أن أبناء المحافظات الجنوبية يعانون من جرائم الاحتلال ومرتزقته، داعياً القبائل إلى النكف القبلي وتحريك قافلة باسم الشهيد عبد الملك السنباني دعماً للمرابطين.

فيما اعتبر مدير مديرية مدينة ذمار محمد السيقل، جريمة قتل السنباني امتداداً لجرائم العدوان الممنهجة بحق الشعب اليمني وأبناء ذمار خاصة.

وأكد وقوف أبناء ذمار إلى جانب الجيش واللجان الشعبية، داعياً إلى مواصلة الصمود والثبات ورفد الجبهات حتى تحقيق النصر.

من جانبه أكد ممثل المكتب الإشرافي بالمديرية علي الوشلي، أن الجريمة تتنافى مع تعاليم الدين الإسلامي وأعراف وقيم المجتمع، لافتا إلى أن المسئولية ملقاة على كل يمني في نصرة المستضعفين ومواجهة العدوان.

واستنكر بيان صادر عن الوقفة، قتل المغترب عبد الملك السنباني، محملاً ما يسمى حكومة الشرعية والانتقالي مسئولية هذه الجريمة الوحشية.

وأكد البيان أن هذه الجريمة لن تسقط بالتقادم، داعياً إلى رفع الحظر عن مطار صنعاء الدولي وكل المنافذ البحرية والبرية.

وبارك البيان انتصارات الجيش واللجان الشعبية، مؤكداً الجهوزية لتنفيذ توجيهات القيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى.