الخبر وما وراء الخبر

يـا الـقيـامـة عـلـى روس الـطـواغـيـت قـومـي

20

الشاعر|| أبو روعة الجوفي

يـا الـقيـامـة عـلـى روس الـطـواغـيـت قـومـي
حـصحـص الحـق والـتـطـهـيـر لا زال قـايم

وألـله إنــي مـع الـرحـمـان شـدي عــزومـي
بـالـهـدى والـعقـيـده لأجـل خـوض الـملاحـم

ويـن ذي لافـزع يـأتـي بـزيـن الـعـلـومـي
ون بـرز فـي الـكـرامـه والـشـرف مـا يساوم

ويـنكـم يـا رفـاق الـدرب وأبـناء عـمـومـي
الـنـقـاء حـان هــبـو يـا رجـال الـمـقـادم

بـعــد الأحـمـر وصعتر والـعمـيل الـيدومي
مـا بـقى لـلـدواعـش في اليمن أي عاصم

فـوقـهـم فـوقـهـم يـا سـكرة الموت حومي
وأشـعـلي نـارهـا مـن كل قـاذف وراجــــم

وأزرعي في خـبـوت الأرض ريـح السمومي
تـحرق الغازي الـمـحـتل عـند الـتصـادم

وارصـدي ياالـعـيون الـسـاهره لا تـنـومـي
عـاد مـن حرب يـفـزع مـنـها كــل نـــايــم

يـا شـويـقا لـيوم الـفصل تـجلـئ هـمـومـي
مـن ثـقـافـة هـدى الـقـرآن ذي في الملازم

نـثـبـت الإنتماء الـصـادق بموقف هجومي
فـي مسـارات نـصرخ من جـميع العـواصم