الخبر وما وراء الخبر

“تربيه بن حيدر”

8

بقلم: ام السجاد البنوس

ونعم بطومر عاد غزوه خيبر
وكأنه “والحيدره” في صوره

ببأس رباني وعزم الأشتر
انا “اشهد” انه ذا الولي “اسطوره”

من عزم عمار ابن ياسر يثئر
لدمنا “المهدور” اقوى ثوره

ياشاعر “انهم” من بطوله طومر
وروي بها يادهر للمعموره

وشل وقرى “لوحته” لي سطر
ذي “طحصت” اقوى لوح مشهوره

درب الخطر والموت مابه فكر
فكره وباله خبرته محصوره

انا “اشهد” ان الأخ عنده يفخر
النفس به تحكي وهي مفخوره

انا “اشهد” انه “تربيه” بن حيدر
اللي ع درب “الولاء” مأموره

وانا اشهد ان الشعر عنده يحصر
على “بقايا” مشهده والصوره

درب الشهادة عشقه اللي مقدر
ينسى حلاوه عيشها المسروره

اللى شرح مفهومها والمصدر
“السيد القائد” من الله نوره

جعل من “اشبال المسيره” تهجر
دنيا لعينه فاجره مغروره

يامن بجيش “المملكه” قد “شهر”
“ولعبتهم” وسط الدحيضه كوره

اللي يشاهد مشهدك يتأثر
“يهب” في دربك “ويعبر” سوره

“عشق الشهادة” فاق قصه عنتر
من اجلها ضحى بكل مقدوره

بعدك “حروف” “الابجديه” تظهر
وتتبعك كلماتنا المنثوره

العفو ان ماكان شعري صور
“فتضحياتك” يالولي مأجورة