الخبر وما وراء الخبر

أكثر من 80 ألف حالة وفاة بسبب استمرار إغلاق مطار صنعاء واليمنيون محرومون من العلاج

10

عمدت قوى العدوان السعودي على اليمن على تدمير ممنهج للبني التحتية اليمنية والمرافق العامة والرئيسية في البلاد بعد فشلها في تحقيق أي هدف عسكري من حربها على اليمن سوى القتل.

حيث يأتي مطار صنعاء الدولي في مقدمة هذه المرافق الحيوية فمنذ اللحظة الأولى كان على بنك الأهداف وتم ضربه وإعطاب طائراته وأبراجه وصالاته وكل ما يتعلق بضمان سلامته، الأمر الذي أدى إلى حرمان ملايين اليمنيين ولاسيما مصابي الحرب من نافذة مهمة للسفر والعلاج.

مدير مطار صنعاء الدولي خالد الشايف في تصريح خاص إلى وكالة تسنيم الدولية للأنباء بين أن نوعين من الخسائر المادية وهي الناجمة عن الاستهداف الذي قام به العدوان وتشمل تدمير مدرجات الطيران ووحدات الإطفاء والسلامة وصالات الركاب والديكور والشاشات والأجهزة الملاحية وغيرها من الخسائر غير المباشرة اثر توقف حركة السفر والتجارة والترانزيت فتقدر بمليارات الدولارات.

في الفترة الأخيرة وبعد جولات متواصلة من الحوار بين القيادة اليمنية وقوى العدوان بواسطة سلطنة عمان والمبعوث الأممي كان من الشروط الرئيسية التي طرحتها القيادة اليمنية في صنعاء للقبول بالحل إضافة إلى رفع الحصار عن الموانئ اليمنية هو إعادة افتتاح مطار صنعاء الدولي دون قيود أو شروط، حيث يسود تفاؤل حذر بإعادة افتتاح المطار خلال الفترة القادمة وإلى أن يتم إعلان رفع حصار قوى العدوان السعودي على مطار صنعاء الدولي سيبقى ألاف اليمنيين محرومين من العلاج والتنقل.

المصدر: وكالة تسنيم