الخبر وما وراء الخبر

في مؤتمره الأول ..رئيسي: القضايا الإقليمية والصاروخية غير قابلة للتفاوض

6

اكد الرئيس الايراني المنتخب الشيخ ابراهيم رئيسي، في مؤتمره الصحفي الاول، اليوم الاثنين، أن القضايا الإقليمية والصاروخية غير قابلة للتفاوض، مشيرا إلى أنه يجب أن يتوقف العدوان على اليمن، وأن اليمنيون هم من يقررون مصيرهم بأنفسهم.

ووفقا لوكالة تسنيم قال الرئيس الإيراني المنتخب إن ملحمة حضور الشعب الإيراني عند صناديق الاقتراع تجسد الحضور المفعم بالإرادة للشعب الإيراني رغم الحرب النفسية للأعداء، منوها إلى أن حضور الشعب الإيراني حمل رسالة الوحدة والتضامن.

وأضاف: سنبقى على العهد الذي قطعناه للشعب وسنكرس الخدمة لأبناء الشعب وفتح الطريق لحلحلة المشاكل.. سياستنا الداخلية في هذه الحكومة ستتركز على تحسين الأوضاع المعيشية.

وتابع: أقدر الخدمات التي قدمتها الحكومات المختلفة بعد الثورة الاسلامية.. لدينا برنامج التنمية السابعة بالتعاون مع البرلمان ومجمع تشخيص مصلحة النظام.

وأضاف: سنعمل على إعادة ثقة الشعب بالحكومة التي لن ترتبط بتيار خاص او جهة خاصة، الحضور الملحمي لأبناء الشعب أوجد ظروفا جديدة أمام العالم.

وتابع: نضع التعامل مع كافة دول العالم نصب الاعين وسيكون تعاملنا متقابل ومتبادل في السياسة الخارجية، سندعم المفاوضات التي تضمن مصالحنا الوطنية ولن نسمح بأن تكون المفاوضات من أجل المفاوضات.

وأوضح رئيسي أنه سنعمل على إلغاء كل إجراءات الحظر ضد إيران، قائلا: في اليوم الأول من عمل الحكومة سنقوم بإزالة المجالات التي تسبب الفساد.

وأضاف: ان الاتفاق النووي يجب ان تحييه الدول الاوروبية التي لن تطبق الالتزامات وامريكا التي انتهكت الاتفاق، مطالبة الشعب الايراني هي ان تلتزم الدول الاخرى في الاتفاق بتعهداتها

وتابع رئيسي: سنركز في حكومتنا على القضايا الاقتصادية وسوق السيولة النقدية باتجاه رفع الانتاج، سنعمل على التحفيز لزيادة الإنتاج واجراء الإصلاحات الاقتصادية، الفريق المفاوض سيتابع مهامه ويقدم لنا تقاريره وعلى اميركا الغاء كل اجراءات الحظر الظالمة.

وأضاف: على اميركا والاوروبيين الالتزام بتعهداتهم وسنتابع ذلك بجدية، سنقدم تقريرا للشعب عن الوضع الموجود وسنسعى الى تغييره الى ما هو منشود، التواصل مع شعبنا هو نعمة بالنسبة لنا.

وبيّن أن محور عملنا في الحكومة هو تنفيذ المواعيد، سنطلع ابناء الشعب ولاسيما النخب منهم على ما يجري، باعتباري خبيرا بالقانون فإنني مدافع عن حقوق الانسان، عندما كنت مدعيا عاما دافعت عن امن الشعب.

واضاف رئيسي: كرئيس أرى نفسي خادما للشعب كله، سنقلل من النفقات العامة ونرفع معدلات الاستثمار، بخصوص البورصة سنعيد الثقة لابناء الشعب في اسواق راس المال، سيكون لنا اشراف وآلية الاشراف في البورصة.

وتابع رئيسي : لماذا لم تلتزم حكومة بايدن وتطبق التعهدات التي فرضت على الحكومة الاميركية؟ على الحكومة الاميركية الالتزام بالاتفاق، اعلنا مرارا ان خطواتنا النووية سلمية وهي في اطار القوانين الدولية.

واكد رئيسي أن برنامج صواريخ إيران الباليستية غير قابل للتفاوض، على أمريكا العودة فورا للاتفاق النووي ورفع الحظر عن ايران، قائلا، لن نسمح بـ”مفاوضات لمجرّد التفاوض” حول البرنامج النووي.