الخبر وما وراء الخبر

اتحاد الإعلاميين اليمنيين يدين الاعتداءات على مقرات المؤسسات الصحفية والإعلامية الرسمية في عدن و المكلا

4

أدان اتحاد الإعلاميين اليمنيين ما سماها الحرب المسلحة على مقرات وسائل الاعلام الرسمية في مدينة عدن والماطق الجنوبية الخاضعة للاحتلال من قبل تحالف العدوان السعودي الامريكي والمليشيات المسلحة المرتبطة به .

اتحاد الاعلاميين اليمنيين أدان اقتحام مليشيات مسلحة تابعة لمايسمى المجلس الانتقالي مبنى وكالة الانباء اليمنية سبأ في مدينة عدن في الاول من يونيو الحالي والذي كان خاضعا منذ 2015م لسيطرة عملاء العدوان ، وادان كذلك اقتحام مجموعة محتجة مبنى إذاعة المكلا في الثامن يونيو الحالي .

ودعا المنظمات المعنية الى ادانة صريحة لما تتعرض له وسائل الاعلام الوطنية ومقراتها من اعتجاءات وانتهاكات من قبل تحالف العدوان وميليشياته خصوصا في الناطق المحتلة .

لافتا الى ان جرائم تحالف العدوان على اليمن لم تستثن الاعلاميين ومقرات وسائل الاعلام من بنك اهدافها ، بمافي تحويل مقراتها الى مراكز لاستهداف الشعب اليمني واستنساخ وسائل الاعلام الوطنية ، وقتل منتسبيها وقصف مقراتها بتواطىء دولي وصمت مخز من قبل الأمم المتحدة ومنظمات معينة بحقوق الصحفيين والاعلاميين حول العالم .

نص البيان :

“اقتحمت “مليشيات مسلحة” مبنى وكالة الأنباء اليمنية الرسمية “سبأ” ، في مدينة عدن الخاضعة لسيطرة مليشيات مسلحة متصارعة تتبع النظامين الإماراتي والسعودي – وأطلقت المليشيات المسلحة النار خلال الاقتاحم.

وقامت المليشيات المسلحة التي تنتمي للمجلس الانتقالي الذي أنشأته الإمارات التي تشن حربا على اليمن منذ مارس 2015 ، ودعمته بالسلاح والمدرعات خلال السنوات الماضية ، وقامت المليشيات صباح الثلاثاء 1 يونيو 2021م، بنهب المبنى والعبث بمحتوياته وتمركزوا فيه.

وأتى اقتحام مبنى الوكالة من قبل مليشيات الانتقالي ضمن سلسلة الصراعات التي تضرب مدينة عدن ومعظم المحافظات الجنوبية والشرقية بين الجماعات والفصائل التي تقاتل لحساب تحالف العدوان العسكري السعودي والإماراتي ، وتنقسم بين مليشيا تابعة للإمارات وأخرى للسعودية.

وتتعرض مقرات المؤسسات الإعلامية والصحفية الرسمية في مدينة عدن والمناطق والمحافظات الخاضعة لسيطرة الجماعات المسلحة التي تعمل لحساب التحالف العسكري السعودي الإماراتي لاعتداءات متكررة ، وتعرضت مباني مؤسسة الثورة للصحافة والطباعة والنشر ومبنى وكالة سبأ ومبنى تلفزيون عدن للنهب والتدمير من قبل الأدوات التابعة للعدوان السعودي الإماراتي منذ اجتاحت عدن في يوليو عام 2015م .

واذا يدين اتحاد الإعلاميين اليمنيين الاعتداءات المتواصلة على وسائل الاعلام الرسمية في المناطق والمحافظات الخاضعة للسيطرة العسكرية الأماراتية والسعودية ، يذكر بأن الجماعات المسلحة التي تسيطر على عدن بدعم وتسليح التحالف الإماراتي السعودي ما زالت تحتل مقرات المؤسسات الإعلامية والصحفية الرسمية منذ العام 2015 ، وقد قامت بتحويلها إلى مقرات أمنية وعسكرية وقامت بنهب محتوياتها والعبث بها.

كما يشير إلى قيام هذه الجماعات بإنشاء مواقع باسم صحيفة الثورة ووكالة سبأ ، ويدين اتحاد الإعلاميين الاستنساخ والتزوير الذي يمارسه تحالف العدوان السعودي الإماراتي ومرتزقته لوسائل الإعلام الرسمية التي تعمل من مقراتها في صنعاء ، ويطالب بإدانة هذه الممارسات والتصدي لها وحجب المواقع المستنسخة كونها مزورة تنتهك معايير العمل الصحفي والإعلامي.

وسبق ان تعرضت مبنى مؤسسة الثورة للصحافة وتلفزيون عدن للنهب والعبث من قبل فصائل وأدوات تحالف العدوان السعودي الإماراتي ، وما زال يخضع حتى اليوم لسيطرة المليشيات التابعة للإحتلال الإماراتي ، وقد قامت بتحويله إلى مقر أمني وعسكري.

والثلاثاء 8 يونيو 2021م أقدمت مجموعة محتجة على سوء الاوضاع في المناطق المحتلة على اقتحام و إحراق اذاعة المكلا بمحافظة حضرموت ، ما أدى إلى توقفها عن البث ، كما تعرض عدد من الإعلاميين الى الاعتقال والخطف ، والتهديد بالقتل من قبل النظام الإماراتي الذي يحتل عدن ومحافظات أخرى.

وخلال 6 اعوام من الحرب العدوانية السعودية الإماراتية وضع تحالف العدوان وسائل الاعلام اليمنية الرسمية والأهلية ضمن بنك الأهداف التي استهدفها بالطيران ،ويعيد اتحاد الاعلاميين اليمنيين التذكير ايضا بأن هذه الاعمال جميعها تعارض مانص عليه القانون الدولي من حماية الصحفيين وتحييد وسائل الاعلام ومقراتها اثناء الصراعات ، ويدعو المنظمات الدولية الى إدانتها صراحة