الخبر وما وراء الخبر

السيد عبدالملك الحوثي يدعو إلى الاهتمام بالعشر الأواخر من رمضان

5

دعا السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي ، اليوم الاثنين، إلى الاهتمام بالعشر الأواخر من شهر رمضان المبارك وتلمس ليلة القدر لما لها أهميةٌ خاصة، مشيرا إلى أن رسول الله “صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله” كان يعطي العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك المزيد من الاهتمام، والمزيد من الجد، ويشمِّر في طاعة الله “سبحانه وتعالى”، وورد عنه الكثير من الروايات فيما يتعلق بهذا الشأن.

ولفت السيد عبدالملك الحوثي إلى أن البعض من الناس قد يكونوا أصيبوا- مع مضي هذه الفترة من شهر رمضان- بالملل وبالفتور، وأصبح لديهم قليلٌ من النشاط، وقليلٌ من الجد، وأصبحوا في وضعية فقدوا فيها انتعاشهم الذي كان في أول الشهر، وجديتهم واهتمامهم الذي كان في بدايته.

وأوضح أن الشيء الطبيعي، و الصحيح للإنسان: أن يكون قد استفاد من كل ما قد أمضاه من هذا الشهر المبارك، من عبادةٍ، وطاعةٍ، وعملٍ صالحٍ، وإقبالٍ إلى الله “سبحانه وتعالى”، في الارتقاء والسمو الروحي؛ فشهر رمضان هو يعتبر فرصة كبيرة، ومساعدة كبيرة للإنسان لإصلاح نفسه، ولتزكية نفسه، فيفترض أن يكون الإنسان قد حقق ارتقاءً نفسياً أخلاقياً روحياً، وأصبح أكثر شعوراً بالقرب من الله “سبحانه وتعالى”، وأنساً بالذكر، والطاعة، والعمل الصالح، والعبادة، واهتداءً بالقرآن الكريم، وأكثر وعياً وادراكاً لأهمية العمل الصالح، وقيمته، وقيمة الأعمال المقرِّبة إلى الله “سبحانه وتعالى”.

وقال السيد : يفترض أن يكون الإنسان في العشر الأواخر أكثر إقبالاً، وأشد حرصاً على تدارك ما قد فاته من نقصٍ وقصور خلال ما قد مضى من شهر رمضان المبارك، هذا الشيء الطبيعي، بدلاً من الفتور، والملل و التقصير، واللامبالاة والإهمال، .. فعلى الانسان الإقبال بجد و السعي لتلافي القصور والتقصير والسعي لاغتنام ما بقي من هذا الموسم العظيم ، ثم السعي بكل جدية لاغتنام الفرصة في العمل لأن يحظى الإنسان بالتوفيق الإلهي في إدراك ليلة القدر واغتنامها على أكمل وجه، هذه مسألة مهمة جداً.

وأوضح السيد أن ليلة القدر ليلةٌ عظيمةٌ جداً و مباركةٌ، وهي فرصةٌ لا مثيل لها في الحياة، ولا مثيل لها في أي وقتٍ آخر، فرصةٌ في استجابة الدعاء ، وفرصةٌ في مضاعفة الأجر والثواب ، وفرصةٌ مهمةٌ جداً لها علاقةٌ بتحديد مصيرك ومستقبلك في هذه الحياة، وفي الأخرى، في الحياة الأخرى.