الخبر وما وراء الخبر

بكين تُطلق الوحدة الأساسية لمحطّتها الفضائية الصينية

13

أطلقت الصين، اليوم الخميس، الوحدة الأساسية لمحطتها الفضائية، لتبدأ سلسلة من مهام الإطلاق الرئيسية التي تهدف إلى استكمال بناء المحطة بنهاية العام المقبل، في مشروع طموح من شأنه أن يسمح لبكين بتأمين وجود دائم لروّاد في الفضاء.

وانطلق صاروخ لونغ مارتش – 5 بي واي 2، الذي يحمل وحدة تيانخه (القصر السماوي)، من موقع ونتشانغ لإطلاق المركبات الفضائية في مقاطعة هاينان جنوبي الصين.

وستعمل وحدة تيانخه كمحور للإدارة والتحكم بمحطة الفضاء تيانقونغ الذي يعني القصر السماوي، مع عقدة يمكن أن تلتحم بما يصل إلى ثلاث مركبات فضائية في وقت واحد لفترات قصيرة، أو اثنتين لفترات طويلة، وفقا لما قال باي لين هو، نائب كبير المصممين لمهمة المحطة الفضائية في الأكاديمية الصينية لتكنولوجيا الفضاء التابعة لشركة علوم وتكنولوجيا الفضاء الصينية.

ويبلغ إجمالي طول وحدة تيانخه 16.6 متر، ويبلغ قطرها الأقصى 4.2 متر وتصل كتلة الإقلاع لها 22.5 طن، وهي أكبر مركبة فضائية طورتها الصين.

وستكون محطة الفضاء على شكل حرف T مع وجود الوحدة الأساسية في المركز وكبسولة مختبر على كل جانب. وسيبلغ وزن كل وحدة أكثر من 20 طنا. وعندما تلتحم المحطة بالمركبة الفضائية المأهولة والمركبة الفضائية للبضائع، يمكن أن يصل وزنها إلى ما يقرب من 100 طن.

وستعمل محطة الفضاء في المدار الأرضي المنخفض على ارتفاع من 340 كيلومترا إلى 450 كيلومترا. ويبلغ عمرها المصمم عشر سنوات، لكن خبراء يعتقدون أنه يمكن أن يستمر لأكثر من 15 سنة مع الصيانة والإصلاحات المناسبة.

وقال باي: “سوف نتعلم كيفية تجميع وتشغيل وصيانة مركبة فضائية كبيرة في المدار، ونهدف إلى بناء تيانقونغ لتصبح مختبرا فضائيا على مستوى الدولة يدعم الإقامة الطويلة لرواد الفضاء والتجارب العلمية والتكنولوجية والتطبيقية واسعة النطاق”.

وستستمر عملية تجميع محطة الفضاء الصينية أكثر من عام وتجري نحو عشر مهمات متتالية بينها أربع رحلات مأهولة. ويفترض أن تصبح المحطة قابلة للتشغيل في 2022.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com