الخبر وما وراء الخبر

اجتماع موسع للمكتب الإشرافي بذمار لهذا السبب ،، إقرأ التفاصيل

21

ناقش اجتماع موسع للمكتب الإشرافي بمحافظة ذمار ، اليوم عدد من الجوانب المتعلقة بالعمل الجهادي والحشد والتعبئة العامة وإحياء المجالس الرمضانية في عموم مديريات وعزل وقرى المحافظة .

وفي الاجتماع الذي ترأسه مشرف عام المحافظة أبو عقيل الشرقي وحضره مسؤولي الوحدات الإشرافية بالمحافظة ومشرفي المديريات ومساعديهم ، أكد رئيس المكتب الإشرافي والمشرف العام ، على أهمية إحياء ليالي شهر رمضان من خلال مجالس الهدى والذكر وتعزيز الصمود والثبات في وجه العدوان من خلال تحصين المجتمع من الأفكار الضالة والانحرافات والثقافات المغلوطة ، وكل أخطار وآثار الحرب الناعمة .

ودعا المشرف العام لاستفراغ وبذل الجهد للإستفادة القصوى من هذه المحطة الإيمانية السنوية، والتزود بالهدى والتقوى، وتحقيق ذلك عمليًا في النفوس، والإرتقاء بها، وبالأسرة، والأهل، والمجتمع، والإهتمام العملي بكتاب الله درسًا، وتأملًا، وتدبرًا .

وأكد على التركيز الإهتمام بالبرنامج الرمضاني، ودروس ومحاضرات السيد القائد يحفظه الله، والعناية بالفقراء، والمساكين، والأرامل، واليتامى، والمرضى، والمحتاجين، وتفقد أحوالهم، ومساعدتهم، ومواساتهم، والتحلي في هذا الشهر الكريم بمحاسن وفضائل الأخلاق ومكارمها، وتدارك النفس بالتوبة والصلاح، وطلب المغفرة من الله، والإخلاص له في ذلك .

وأشار الشرقي إلى أهمية استلهام الدروس والعبر من الشهر الفضيل والحرص على استغلاله للتزود بالتقوى وتغذية وتنمية الروح الجهادية وترسيخ الهوية الإيمانية وتعزيز التكافل المجتمعي ؛؛ معتبراً الشهر الفضيل محطة تربوية لتزكية النفس وتطويعها على الصبر والعمل والإرادة.

واختتم المشرف العام الاجتماع ، بالتأكيد على أهمية شحذ الهمم وتكثيف الجهود بكل ما من شأنه أن نجعل من الشهر المبارك فرصة لإحداث ثورة ثقافية وتوعوية وتنويرية واسعة وغير مسبوقة وضرورة تفعيل المجالس والأمسيات والدروس الرمضانية والتحشيد للجبهات .. لافتا إلى أن الشهر الكريم هل علينا بعد أيام قليلة من عبورنا إلى العام السابع في ظل عدوان غاشم وحصار ظالم ، وهو ما يستدعي مضاعفة الجهود على كافة الأصعدة لمواجهتهما والتصدي لهما حتى يتحقق لشعبنا المظلوم التمكين والنصر العظيم .