الخبر وما وراء الخبر

أريد أن أبكي محمد ابراهيم الغرباني

1٬192

أريد أن أبكي محمد ابراهيم الغرباني

أريد أن أبكي فقط و هذا يفترض به ألا يكون صعباً.. أريد أن أبكي بكاءً اختيارياً.. لا أريد أن أبكي قسرياً أو لشعور ما بالغبنِ والقهر .. أريد أن أبكي فقط لحالة مشاعر ما .. كـ تلك التي في الأفلام السينمائية و المسلسلات الأجنبية . مثلاً لأنني.. | فقدتُ لعبتي.. لم أستطع ربط حذائي .. حزين.. بعيد عن حبيبتي .. لا حضن يأخذني في أعماقه .. ويقول لي: لاتقلق فسيكون كل شيء بخير .. لأنني لا أمتلك مناديل تمسح دموعي .. في الحقيقة .. لا أستطيع أن أبكي لأن عيوننا في هذه الجغرافيا جافة .. لقد علمونا أن البكاء عيب و ضعف و غباء .. الرجال لا يبكون .. اللعنة .. البكاء رجل أيها الحمقى. لستُ قاسي القلب و لكن بئري جافة .. يرغموننا على تحويل دمائنا إلى دموع لنبكي بكاء مزيفاً .. دماؤنا في جغرافيا العرب هي الدموع ..لو تذوقتموها لوجدتموها مالحة جداً .. دموعنا تتحول إلى كلمات كهذه التي تقرأونها .. قد يشاركني أحدكم بهذه الرغبة عند القراءة . قد يساعد هذا الحرف أحدكم على البكاء وهذا قد يريحني قليلاً ويشجع أحدكم على مساعدتي لأبكي.. أريد أن أبكي فقط بدلاً عن كل هذه الثرثرة .