الخبر وما وراء الخبر

تعز.. مصرع ضابط بحرية بريطاني وإصابة أمريكي وجنوب أفريقي قبالة باب المندب

218

قالت مصادر عسكرية يمنية ، إن ضابطاً سابقاً في البحرية البريطانية، يدعى وليام كاسل، لقي مصرعه، الأربعاء 23 ديسمبر، فيما أصيب أمريكي يدعى إسحاق بيكاردك، وجنوب أفريقي يدعى، ألفريد بانوشوكا، جراء قصف الجيش اليمني، تجمعاً عسكرياً موالياً للتحالف الذي تقوده السعودية، مساء الثلاثاء، في منطقة ذو باب قبالة باب المندب، التابعة لمحافظة تعز، جنوب غرب البلاد.

وذكرت المصادر، أن الضابط السابق في البحرية البريطانية، وليام كاسل، توفي متأثراً بإصابته. مضيفةً، أن جميعهم يعملون ضمن مرتزقة “البلاك ووتر” التي استقدمتها الإمارات للحرب في اليمن.

وقصفت قوات الجيش اليمني، مساء الثلاثاء 22 ديسمبر/ كانون الأول 2015، بصواريخ الكاتيوشا تجمعاً للمقاتلين الموالين للرياض المسنودين بقوات سودانية ومقاتلين عرب وأجانب، بذباب محافظة تعز.

وقال مصدر عسكري ، إن قوات الجيش أطلقت صواريخ الكاتيوشا على تجمع لحلفاء التحالف خلف شبكة ذباب.

وبحسب المصدر، أسفر القصف عن مقتل وإصابة عدد من المقاتلين الموالين للرياض، وتدمير عدد من العربات والآليات العسكرية. وأضاف، أنه تم الانسحاب من الموقع عقب القصف، وتم نقل عدد من الجرحى إلى مستشفى برأس العارة.

واليوم الأربعاء، شنت طائرات العدوان السعودي، سلسلة غارات استهدف الراهدة بحيفان، ومنطقة الغفيرى، بمديرية المعافر. في الوقت الذي تمكنت فيه قوات الجيش واللجان مسنودة بمقاتلين من الجبهة الوطنية من تأمين جبل “جبا” في المسراخ، بعد معارك عنيفة خاضوها ضد مجاميع من الموالين للرياض.

ونقل مراسل وكالة “خبر”، عن مصدر محلي، أن هناك قتلى وبعض الأسرى وقعوا في قبضة الجيش في جبل الشبكة المقابل لقرض حيفان.

وجرح 6 مدنيين، وتهدّمت 3 منازل ومؤسسة، وأحرقت 7 قوراب، الأربعاء 23 ديسمبر، إثر قصف جوي عنيف تعرضت له منطقة في ذو باب غداة استهداف تجمع لحلفاء الرياض بصواريخ الجيش.

وأوضح مسؤول محلي لـ”خبر” للأنباء، أن “الطيران شن سلسلة غارات عنيفة استهدفت منطقة الجديد بذوباب، ما أدّى – بحسب الإحصائية الأولية ـ إلى إصابة 6 مواطنين، وتهدم 3 منازل.
وأشار إلى أن “الغارات دمّرت مؤسسة الأسماك في تلك المنطقة، كما تسببت في إحراق 7 قوارب صيد”.

*وكالة خبر

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com