الخبر وما وراء الخبر

العلاقة “الحميمية” بين السعودية واسرائيل في طريقها الى تطبيع شامل؟!

210

ذمار نيوز: أخبار دوليه
القدس/المنــار/ العلاقات السعودية الاسرائيلية وصلت مرحلة متقدمة، وهناك حالة من التشاور والتنسيق الدائمة بين الجانبين، وذكرت مصادر مطلعة لـ (المنــار) نقلا عن مسؤولين اسرائيليين أن العلاقات بين الرياض وتل أبيب “حميمية وتحالفية” وأن اللقاءات بين قيادات من البلدين سياسية وأمنية لم تتوقف، وتجري في اسرائيل والسعودية، وعلى هامش المؤتمرات والاجتماعات الدولية، ووصف المسؤولون الاسرائيليون لقاء دوري غولد مدير عام وزارة الخارجية الاسرائيلي ، مع مدير مركز بحث سعودي في واشنطن، بأنه لا يضيف شيئا جديدا، في مسار العلاقات السعودية الاسرائيلية، فاللقاءات مستمرة منذ سنوات، وتبقى طي الكتمان بطلب سعودي الى حين تهيئة الظروف الملائمة لاشهارها، بما في ذلك تبادل التمثيل الدبلوماسي، واشار المسؤولون السعوديون الى أن لقاء جولد مع المستشار السعودي هو امتداد للقاءات كان يجريها تركي بن عبد العزيز مع المسؤولين الإسرائيليين ويقوم بالإعلان عنها.
وقالت المصادر أن هناك مجموعة من الأمراء السعوديين تدفع باتجاه تطوير العلاقات مع اسرائيل واشهارها ، تحت ادعاء أن مصالح السياسيين مشتركة، وانهما في مواجهة نفس الاعداء، ولا ترى هذه المجموعة في اسرائيل عدوا، واشارت المصادر الى التعاون الأمني الواسع والمتقدم بين الجانبين ، والامتيازات التي منحتها الرياض للقوات الاسرائيلية والطيران الحربي باستخدام الأجواء السعودية، وهناك تواجد استشاري أمني اسرائيلي في مؤسسات الحكم السعودي.
وأكدت المصادر أن كل الحروب التي تخوضها السعودية بالوكالة عن الولايات المتحدة، يتم التشاور بشأنها مع اسرائيل، وخاصة، تلك المشتعلة في الساحات السورية واليمنية والعراقية.
واضافت المصادر أن القيادة السعودية قطعت وعدا لإسرائيل بتمرير خل للقضية الفلسطينية يأخذ في الحسبان تحقيق المصالح الأمنية الاسرائيلية، وفي هذا الشأن هناك تنسيق بين الرياض وتل أبيب، وتتواصل في الأيام الأخيرة مشاورات بينهما لطرح جديد معدل للمبادرة العربية، حيث ترى السعودية أن أي تصعيد للصراع الفلسطيني الاسرائيلي من شأنه عرقلة السياسة والبرامج والمشاريع الاسرائيلية، وتعريضها للخطر!!!