الخبر وما وراء الخبر

الدماء الزكية طهارة للأرض الطيبة من دنس الظلم والجريمة..!!

140

بقلم / ضيف الله الشامي

جريمة قتل المسافرين وبرفقتهم امرأة قتلت داخل السيارة أمام طفليها وإخراج جثتها على الطريق العام بين صنعاء وصعدة وتحديدا بمنطقة حوث بمحافظة عمران من قبل دواعش الإصلاح ومرتزقة آل الأحمر خدام آل سعود كانت سببا في تطهير الأرض اليمنية من تلك الأشكال وصناع الجريمة ..!!

بعدها بفترة ليست بالطويلة تم إحراق مواطنين أحياء بمدينة رداع على أيدي تلك العصابات الداعشية التابعة لخدام خدام خدام الأمريكيين والإسرائيليين وآل سعود، ومورست في مختلف المناطق بالمحافظة الكثير من جرائم الذبح والإعدامات التي كانت سببا في تطهير تلك المناطق والمحافظات من ذلك الدنس الذي كان قد ترعرع واستفحل بالمال السعودي والخليجي والغطاء الإخواني الإصلاحي القاعدي ، وبمباركة رسمية من قبل المجرم / عبدربه هادي..!!

تعز… كانت الحلم المدني لكل اليمنيين ، مارس فيها المجرمون التابعون لتلك العصابات جرائمهم بالقتل والاغتيالات وإحراق بعض المواطنين أحياء داخل محلاتهم التجارية أمام الجميع ،..!!

قالوا .. حالة شاذة ويمكن حلها بالطرق السياسية وغيرها فلم يمانع الشرفاء من أبناء المحافظة في ذلك وسعوا جميعا للعمل على تجنيب المحافظة الصراع ، وتعايش الجميع رغم حالة الاحتقان والاستفزاز والقتل شبه اليومي على أيدي تلك العصابات المتسترة خلف المدنية والحرية وغيرها من المصطلحات التي كان يخفي أولئك المجرمون وجههم القبيح والبشع خلفها …!!

ما إن بدأ العدوان على الشعب اليمني بالكامل ومنذ اللحظات الأولى للعدوان تحرك الجيش واللجان الشعبية في كل المحافظات والمناطق اليمنية لحماية البلد وحماية ثغوره من الغزاة والمحتلين …!!

..إلا تعز ..!!

اقتصر الحفاظ فيها على الأمن والاستقرار وحماية مؤسسات الدولة من النهب والسلب على القوى الأمنية والعسكرية ، ليتفاجأ الجيش بنصب مخيمات اعتصام لدواعش الإصلاح ومرتزقة الرياض على بوابة الأمن المركزي بالمحافظة ترفع الشكر لسلمان على قتل اليمنيين ويستفزون الجيش ويهاجمونهم لإعطاء مبرر لطردهم وإعلان النفير السعودي الداعشي ( أغيثوا تعز )…!!

صفقوا ..طبلوا .. خرجوا بمسيرات تؤيد العدوان ..لم يتعرضوا لقمع ولا لمنع ولا لمصادرة لحرياتهم …. تعز المدنية..!!

خرج الشرفاء والأحرار من أبناء المحافظة المواجهون للعدوان والواقفون في صف الوطن والدفاع عنه في مسيرات جماهيرية حاشدة ترفض العدوان السعودي على اليمن تعرضوا للقتل والتفخيخ والاغتيالات من قبل تلك العصابات الإجرامية .. ولم يحصل عليهم أو ضدهم ردا من الجيش ضد ممارساتهم الخبيثة ، فاستهانوا بالدماء والحرمات وأعلنوها حربا وجبهة من جبهات الحرب والعدوان على اليمن ونصبوا الكمائن للجيش واقتحموا المعسكرات طمعا في المال الخليجي وتقربا لأسيادهم الخليجيين ومرتزقة الرياض..!!